الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


18 يوليه, 2019 04:45:09 ص

كُتب بواسطة : تاج الدين عبد الحق - ارشيف الكاتب


كتب : تاج الدين عبد الحق :

الذين احتفوا بالتقارير التي تحدثت، عن انسحاب إماراتي من اليمن، هم من كانوا ينظرون للمشاركة الإماراتية في التحالف لدعم الشرعية، بأنها أقرب للفزعة التي تحركها دوافع آنية، أو تحكمها حسابات ضيقة، ولذلك عاش هؤلاء – دائمًا – ما يشبه حالة التربص التي تفسر فيها كل شاردة وواردة، بالشكل الذي يتماهى مع رغباتهم الظاهرة وأمانيهم المكبوتة.

لم يجد هؤلاء في الثمن الباهظ الذي دفعته دولة الإمارات من دم أبنائها لنصرة اليمن، والمساعدة الكبيرة لتخليصه مما كان يحاك له، أكثر من استعراض للقوة ونوعًا من الرغبة في السيطرة، أو في أحسن الأحوال ورقة سياسية في لعبة إقليمية، أودولية، شاركت بها الإمارات بالصدفة أو الإكراه، فسارعوا لتفسير التقارير التي تناولت إعادة التموضع العسكري الإماراتي في اليمن باعتباره بداية لانفكاك عقد التحالف الذي تقوده السعودية ، وكتعبيرعن أزمة صامتة بين البلدين.


تجاهلوا، في تفسيرهم ، تاريخ علاقة طويلة ربطت دولة الإمارات باليمن منذ عهد الرئيس المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حين كانت اليمن أولوية من أولويات علاقات الإمارات الإقليمية وعنوانًا من عناوينها الأساسية .

نسوا أو تناسوا أن انضمام الإمارات للتحالف العسكري لدعم الشرعية في اليمن، لم يكن منفصلاً عن تاريخ طويل من التفاعل الإماراتي مع الهم اليمني، وعن شبكة واسعة من العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي جعلت اليمن جزءًا دائمًا من السياسة الخارجية لدولة الإمارات ومن بين المحددات لعلاقاتها ودورها الإقليمي .

علاقة الإمارات باليمن ليست محكومة بقرار عسكري أو توجه سياسي، وهي عندما اختارت مشاركة المملكة العربية السعودية في التحالف لاستعادة الشرعية، كانت تعبرعن مصلحة وطنية، قبل أن تعبر عن المصالح المشتركة التي تربط الرياض وأبوظبي. وبهذا المعنى فإن العلاقة الإماراتية بأوضاع اليمن، تتجاوز في عمقها ودلالاتها القرارات الميدانية اليومية، والضرورات الأمنية الطارئة .

دخلت الإمارات إلى اليمن ضمن مشروع متكامل له أكثر من عنوان ، فهو مشروع أمني إذا نظرنا له من زاوية التدخلات الإقليمية التي رأت في الساحة اليمنية منطلقًا لنفوذ إقليمي، لا يخفي عداءه الصريح لدول المنطقة، ويتحين كل فرصة للتمدد فيها أو على حسابها .

كانت الإمارات إلى جانب دول الخليج حاضرة على الدوام وبأشكال مختلفة في المشهد اليمني، خاصة مع تفاقم موجات الإرهاب التي وجدت في اليمن بيئة خصبة لتجنيد عناصر وقوى إرهابية شكلت تهديدًا حقيقيًا تجاوزالإقليم إلى مناطق عديدة في العالم.

لم يبدأ الدور الإماراتي مع وصول قوات التحالف، ولن ينتهي بانتهاء المهمة العسكرية لهذه القوات، فدور الإمارات كان جزءًا دائمًا في استراتيجية دول الخليج التي اعتبرت أن أمن الخليج لا يكتمل إلا باستتباب الأمن في اليمن ، وأن مصلحة اليمن تتقاطع مع مصالح دول المنطقة وتتكامل بها ومعها .

ولم يكن الدور العسكري الإماراتي ضمن قوات التحالف، عملاً حربيًا صرفًا ، ففي موازاة هذا الدور الذي دفعت فيه الإمارات تضحيات مشهودة من أبنائها وشبابها ، قامت القوات الإماراتية بتدريب وتأهيل عشرات الآلاف من القوات اليمنية كجزء من عملية إحلال تدريجية حتمية لقوات التحالف ، وكتأكيد عملي ، على الطبيعة المؤقتة لوجود هذه القوات ، وكتكذيب مباشر لأولئك الذين حاولوا تشويه الدور الذي تقوم به القوات الإماراتية والزعم بأنها قوة احتلال أوأنها تعبرعن نزعة للهيمنة والتوسع.

وبموازاة ذلك وكجزء مكمل له ، أخذ الالتزام الإنساني حيزًا كبيرًا من الدور الإماراتي في اليمن ليأخذ شكل مساعدات مباشرة للمحتاجين وتنفيذ مشاريع مختلفة ساهمت في تأهيل وتطوير العديد من المرافق بالشكل الذي يمكن أن يكون بداية لمعالجة أسباب الأزمات السياسية والأمنية والاجتماعية، التي كانت سببًا فيما يعانيه اليمن من متاعب.

من يتسرع في تفسير التقارير عن إعادة التموضع الإماراتي في اليمن، إما مغرض أو جاهل، فالإمارات حتى عند انسحابها من اليمن لا يمكن أن تنسحب من التزاماتها التي نشأت قبل العمليات التي تقوم بها قوات التحالف حاليًا، والتي ستستمر بعدها ، حتى تكون الثمرة الطبيعية لها.