الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





كتابات وآراء


10 مايو, 2018 01:19:53 م

كُتب بواسطة : احمد سعيد كرامة - ارشيف الكاتب


للمرة الأولى منذ مشاركة القوات المسلحة الإماراتية بعاصفة الحزم والأمل باليمن , تخرج شخصية رسمية أكاديمية تتقلد منصب مستشار سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ليصرح بأن القوات المسلحة الإماراتية ترى بأن مهمتها قد إنتهت باليمن وعليها العودة لوطنها مرفوعة الرأس .

هذه الرسالة قليل منها موجهة للحكومة اليمنية الشرعية التي دأبت منذ توليها على إحراج الإمارات , وهي الدولة الوحيدة التي تحملت على عاتقها المشاركة المباشرة بتحرير وتأمين وإغاثة المناطق المحررة وخصوصا في جنوب اليمن وتحمل نفقاتها .

فساد وفشل الحكومة إنعكس سلبا على الدور الإماراتي في جنوب اليمن , وصارت الغالبية من الشعب تطمح بأن يكون للإمارات دور أكبر في مساعدة الشعب ومناطقه المحررة المنكوبة , لم ولن تقوم الحكومة الشرعية بواجبها , ولهذا رأت عامة الشعب أن تقوم الإمارات بذلك الواجب عوضا عن حكومتهم الفاشلة الفاسدة .

وقعت الإمارات بين سندان الحكومة الشرعية الفاشلة الفاسدة ومطرقة الشعب الذي يبحث عن فرصة للحياة الكريمة في ظل حرب دائرة على كافة المستويات والصعد , أكانت إقتصادية أم معيشية أم خدماتية أم إنفلات أمني وغياب تام لدور الدولة وسلطاتها .

ما تتخوف منه الإمارات هو الاستنزاف المستمر من قبل فاسدي وناهبي الحكومة الشرعية وضياع مشاريعها وأموالها من دون إحداث تغييرات ملموسة على أرض الواقع أو إستفادة الشعب منها .

جزيرة سقطرى هي القشة التي ستقصم ظهر السعودية والحكومة اليمنية الشرعية المتواطئة , إستهداف مستمر ومباشر للإمارات تارة إتهامها بالاستحواذ على الموانئ وأخرى لشراء الجزر أو تعطيل وصول الرواتب أو التحكم بحركة الطيران المدني , مسلسل لم ولن ينتهي بسبب أن الرئيس اليمني المؤقت وحكومته من يشرفون ويباركون ويمولون تلك الحملات وذلك الاستهداف غير الأخلاقي تجاه دولة قدمت الغالي والنفيس لنصرتهم ودعمهم وتحريرهم .

المصيبة أن تخرج كل تلك المؤامرات والتفاهات من العاصمة السعودية الرياض أو من أشخاص يعتبرون من رعايا اللجنة السعودية الخاصة ( رواتبهم ) , الإمارات لم ولن تغرد خارج سرب القوانين والمواثيق والعهود الإقليمية أو الدولية , وصرحت مرارا و تكرارا بعدم وجود مطامع لها بالأراضي اليمنية وستنسحب منها فور توصل الفرقاء اليمنيون للتسوية السياسية ووقف الحرب .

على الإمارات أن تقدم نموذج عملي يبين حقيقة وحجم ثقلها العسكري بالتحالف العربي والتي تعتبر عموده الفقري وأحد أهم أسباب نجاحه أو فشله , على القوات الإماراتية الإنسحاب من الأراضي المأربية الإخوانية وتركها للسعودية وجيش التباب والاعراس الوطني ليحميها أو ليفرط بها .

سيعلم القاصي والداني أن بطاريات الباتريوت الإماراتية وقواتها هي من تحمي تراب وسماء مأرب النفطية ومنشاتها الحيوية والتي لا تبعد عن صواريخ مليشيات الحوثي المسيطرة على مديرية صرواح المأربية سوى عشرات الكيلومترات وتقع ظمن نطاق مدى صواريخ الكاتيوشا الحوثية , في غضون يوم واحد قد تصبح جمهورية مأرب الإخوانية المتمردة على سلطة الرئيس المؤقت هادي أثرا بعد عين .

البعض من أصحاب البعد القريب يتصورون بأن الرئيس المؤقت هادي قد يطلب من الإمارات الإنسحاب من اليمن , من سيقع بهذا الخطأ العسكري الفادح هي السعودية التي أثبتت هذه الحرب بعدم قدرتها على حماية حدودها فكيف إذا طلب منها تعويض خروج القوات الإماراتية , الشرعية اليمنية هي الخاسر الثاني إذ سيتحرر الجنوبيون من أي إلتزامات كانوا يلتزمون بها لكي لا يحرجوا حليفهم وشريكهم الأوحد دولة الإمارات العربية المتحدة .

سيعلن الإنفصال أو التمرد على شرعية الرئيس المؤقت هادي وسيتعامل معهم الإقليم والعالم ومنظماته أسوة بحكام صنعاء الحاليين , ستضيع آمال وفرص الرئيس هادي وحكومته وسيخسرون أهم ورقة للتفاوض وهي الأراضي الجنوبية المحررة , كونهم لا يمتلكون أي ثقل عسكري أو شعبي على الأراضي اليمنية شمالا أو جنوبا , من تحفظ للشرعية شرعيتها على الجزء الأكبر من الأراضي اليمنية المحررة هي دولة الإمارات العربية المتحدة فقط .