الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الأحد - 12 مايو 2019 - الساعة 02:03 ص

عدن تايم / خاص

تعيش مدينة عدن التي باتت العاصمة المؤقتة لليمن بلا مياه منذ دخول شهر رمضان الفضيل ، في الوقت الذي كان يفترض تحسين خدمة المياه خلال هذا الشهر الذي يزداد فيه استخدام المياه .

ومنذ الساعات الأولى لدخول شهر رمضان توقفت خدمة إمدادات المياه بشكل كلي عن مناطق في عدن ، فيما شهدت مديريات اخرى شح كبير في المياه والتي لا تصل الا لعدد محدود فقط من المنازل الارضية والمنخفضة .

فلم تعد مضخات شفط المياه تجدي نفعا ولا شراء خزانات لحفظ مياه تؤتي اكلها ، فقد استخدمت مؤسسة المياه بعدن هذه المرة سياسة جديدة فاجئت المواطنين وهي توقيف الخدمة بشكل كلي .

ففي الوقت الذي كان المواطنين (المسلمين) في عدن التهيئ لاستقبال الشهر الفضيل ، شهر العبادات والطاعات ، قطعت مؤسسة المياه الخدمة عن منازلهم ودفعتهم الى شراءه او اللجوء للتيمم لأداء فرائضهم .

مشهد معتاد بات يتكرر يوميا خلال الأسبوع الاول من رمضان ، تلك السيارات الخاصة "البوزات" وهي تلف من منزل لأخر ليشتري كمية محددة من وايتات المياه التي تسد احتياجات المنزل ليوم او يومين على الاكثر .

منظر مؤلم ذلك المشهد الذي لم يألفه اهالي عدن على مدى عقود من الزمن ، كانوا يرونه فقط في الارياف والمناطق الجبلية و غدوا اليوم يرونه بشكل يومي في مدينتهم عدن بل وفي منزلهم ومنازل جيرانهم .

تقريرنا هذا لا يتحدث عن منطقة او مديرية بعينها في عدن ، بل يشكو حال معظم ان لم يكن كافة اهالي عدن التي اصبحت مكتظة بمئات الالاف من النازحين والمهاجرين والزوار والساكنين .

مسؤولية تلك الازمة الخانقة في مادة وعنصر اساسي للحياه بعدن تتحمل مسؤوليته الجهات المعنية اولها الرئاسة والحكومة والسلطات المحلية ومؤسسة المياه ؛ هذه الاخيرة التي يلف حولها علامات استفهام عديدة لاسيما وانها وعدت قبل اكثر من شهر بتحسن الخدمة ، لكن يبدو انها كانت تقصد عكس ذلك تماما !!