الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الخميس - 25 أبريل 2019 - الساعة 05:45 م

عدن تايم / كرم أمان

قال المتحدث الرسمي لألوية العمالقة التي تقاتل في الساحل الغربي باليمن مأمون المهجمي أن الميلشيا الحوثية تمردت على تنفيذ اتفاق ستوكهولم وتماطلت ، مستغلة التزام الطرف الثاني (قواتنا) بالهدنة ، داعياً الأمم المتحدة أن يكون لها دور إيجابي وحاسم تجاه الكارثة الانسانية التي اصبحت أسوء حالا من ما هو قبل الهدنة .

مشروع إرهابي

وفي حديث خاص لعدن تايم ، أوضح المهجمي أنه "منذ الساعات الاولى لتوقيع اتفاق الهدنة والميلشيا الحوثية مستمرة في خرقها ولن تتوقف لان مشروعها مشروع إرهابي ايراني ، اسفرت تلك الخروقات عن استشهاد العشرات من قواتنا ومن القوات المشتركة في محاور مختلفة وسقوط عشرات المدنيين منهم أطفال ونساء بسبب القصف المتعمد على الأحياء السكنية فضلاً عن تدمير مساكن المواطنين .

وأكد المهجمي أن ألوية العمالقة طالبت الحكومة الشرعية بأتخاذ اجراءات حاسمة لإنقاذ ابناء الحديدة من المشروع الايراني الدموي الذي يستهدف الإنسانية ويقتل السلم والسلام .

ألوية العمالقة غير راضية

وأضاف: "نحن لم ولن يراودنا الرضى بما نشاهد من الاستهداف البشع للمدنيين والإدمان من قبل الميلشيا على قتل الاطفال والنساء وتدمير كل منابع الحياة ولن نسمح الإسترخاص بدماء الشهداء من قواتنا ولكن التزمنا بالهدنة لان قواتنا هي قوات النظام والقانون قوات السلام ، كماهي قوات الحسم في حال اتخاذ قرار استئناف العملية العسكرية من قبل الحكومة الشرعية .

وبشأن ما الأنباء التي تتحدث عن تحول جبهة الحديدة كباقي جبهات شمال اليمن ، أوضح المهجمي : "من يقول ان قوات العمالقة باتت كباقي الجبهات التي لم تبارح مواقعها ، نقول لهم هذا كلام عاري عن الصحة وهذا كلام تجاوز الشفافية بل طعن في تاريخ ألوية العمالقة التي تقدمت اكثر من ٢٥٠ كيلو في غضون أشهر مع رهان الميلشيا على هذه المواقع الجبارة والاستراتيجية والتي منها كانت الميلشيا تهدد الملاحة الدولية ".

وتابع: "التزامنا بالهدنة هو مبني على توجيهات حكومية حسب مبادرة دولية إنسانية "وليس توقف من انفسنا "
لكون قواتنا لن تخرج عن إطار النظام والقانون وتحافظ على الجانب الإنساني ومن أولويات اهدافها الحفاظ على المدنيين".

موقف سلبي

ولفت المهجمي أنه على "المبعوث الأممي ورئيس فريق المراقبين ان يعلموا ان غالبية من سقط من أبناء الحديدة في مدة سريان الهدنة واصبحت الهدنة المشؤمة هي الانتصار الوحيد الذي حققته المليشيا الحوثية خلال معركة الساحل ، وعليهم أن يكون لهم موقف إيجابي اكثر وضوحا ومصداقية تجاه الكارثة الانسانية التي زادت أثناء سريان الهدنة وان يكتبوا في تاريخ الحديده ماتحمدهم عليه الأجيال القادمة .

وبشأن تحرك جبهات كانت متوقفة منذ سنوات مثل الضالع ويافع ومحاولة الحوثيين التقدم صوبهما ، أشار المهجمي أن "تحرك جبهات اخرى هو بسبب الهدنة في الساحل الغربي والساحل هو الذي جعلهم يعجزون عن الدفاع عن مواقعهم في الجبهات الأخرى لانهم استقدموا غالبية مقاتليهم إلى الساحل الغربي في محاولة دفع قوات العمالقة عن اقتحام مركز المدينة التي هي الجهاز التنفسي لبقاء حياتهم".

وجدد تأكيده في ختام حديثه أن ألوية العمالقة جاهزة بأتم الاستعداد في حال تلقي اي توجيهات من القيادة ومثلما تجنح للسلم فهي ايضاً قوات الميادين .

هدنة الحديدة السبب..

بدوره قال قائد عمليات اللواء الرابع عمالقة العقيد محمد السعدي أن هدنة الحديدة كانت لصالح ميليشيات الحوثيين ، مؤكداً أنهم في ألوية العمالقة يطالبون قوات التحالف والشرعية بضرورة التحرك وتفعيل جبهة الحديدة .

ولفت السعدي أن الميليشيات الحوثية بدأت بتحريك جبهات متوقفة منذ مدة ، وأكد أن هدنة الحديدة كانت السبب في ذلك ، إذ قال : "هدنة الحديدة كانت لصالح الحوثيين ، في تحشيد وتعزيز قواتهم داخل الحديدة بالإضافة الى نقل مسلحيهم ومعداتهم وفتح جبهات اخرى كانت خامدة كتلك التي في الضالع ويافع".

ضغوط دولية

وأضاف: "هناك ضغوط دولية تمارس للإستمرار في الهدنة بينما هي في الحقيقة هدنة من طرف واحد (العمالقة) بينما الحوثيين مستمرون بخروقاتهم اليومية ، حيث بلغ عدد ضحايانا بالمئات بين قتيل وجريح ، وكل ذلك أمام مرى ومسمع المبعوث الأممي والمجتمع الدولي دون أن يحركوا ساكن".