الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الصـــحافــة الــيوم

الأحد - 23 ديسمبر 2018 - الساعة 02:18 م

عدن تايم - خاص :



تناولت الصحف والمواقع الخارجية العديد من الأخبار السياسية والإقتصادية والإجتماعية, المتعلقة بشأن اليمني, اليوم الأحد, حيث رصدت عدن تايم" أبرز التناولات, والبداية من صحيفة البيان الإماراتية, وتحت عنوان"

مقتل عشرات الحوثيين في الضالع ومأرب

قالت الصحيفة" قُتل وأصيب 30 عنصراً من مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في مواجهات مع قوات الجيش الوطني اليمني، بمديرية دمت شمال محافظة الضالع جنوبي اليمن.
وفي مأرب قتل 25 عنصراً من مليشيا الحوثي الانقلابية في معارك مع الجيش الوطني اليمني، بجبهة صرواح غرب محافظة مأرب. وقال مصدر عسكري، إن قوات الجيش رصدت محاولات تسلل لمجاميع من عناصر المليشيا الحوثية باتجاه مواقع جنوب وشرق مديرية صرواح.
وذكر المصدر في تصريح نقله موقع «26 سبتمبر»، التابع للقوات المسلحة، أن المليشيا الحوثية شنت هجوماً على مواقع الجيش في صرواح، في محاولة لاستعادة بعض المواقع المحررة، وتمكن الجيش الوطني من صد هجومها ودحرها في هيلان والمواقع المجاورة.
وكانت المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، قد أعلنت سيطرتها على 90 في المئة من مديرية صرواح، في محاولة منها للترويج لانتصارات وهمية، ورفع معنويات مقاتليها.

الجيش الوطني يعلن تقدماً جديداً له في مران.. ومقتل أحد أبناء مؤسس المليشيا الحوثية

من جانبها قالت وكالة واس" أعلن الجيش الوطني إحرازه تقدما في معاركه ضد مليشيا الحوثي الانقلابية، بمديرية حيدان غربي محافظة صعده، ومقتل أحد أبناء مؤسس المليشيا في تلك المعارك.
وقال مصدر عسكري، في تصريح نقله موقع «سبتمبر نت» التابع لوزارة الدفاع ، إن قوات الجيش تمكنت خلال معارك اليومين الماضيين من تحرير مواقع جديدة في منطقة مران، وسط انهيارات في صفوف الانقلابيين الحوثيين. وذكر المصدر أن مواجهات اليومين الماضيين أسفر عن مصرع العشرات من عناصر المليشيا، بينهم أحد أبناء مؤسسها الصريع حسين الحوثي وعدد من مرافقيه. وتزامنت معارك الجيش الوطني، في حيدان مع غارات لمقاتلات التحالف العربي استهدفت تحصينات وتعزيزات المليشيا في الجبهة.

الحديدة تنتظر أول لقاء للجنة مراقبة وقف النار

قال موقع العربية" ينتظر الساحل الغربي، الأحد، وصول الفريق الأممي للإشراف على وقف إطلاق النار في الحديدة، الذي تقرر في مفاوضات ستوكهولم ومن المقرر وصول الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كامايرت patrick cammaert، رئيسِ "لجنة إعادة الانتشار" الأممية، إلى الحديدة اليوم.
ولم يتم تحديد أي موعد للاجتماع أو جدولِ أعمال واضح لكامايرت في المدينة، إلا أن مصدراً مسؤولا في الأمم المتحدة كشف عن اجتماع مرتقب للجنة إعادة الانتشار لتحديد مهامها وتقسيماتها، وسط أنباء عن أن اللقاء الأول للجنة سيعقد خلال 48 ساعة.

البعثة الأممية تصل إلى اليمن للإشراف على تهدئة الحديدة

وبحسب صحيفة الخليج" وصل رئيس لجنة التنسيق والمراقبة الأممية الهولندي باتريك كاميرت مع فريق صغير، أمس، إلى صنعاء عبر عدن لتسهيل عمل فريق المراقبة الأممية في مدينة الحديدة، حيث سبقه وصول فريق فني من الأمم المتحدة إلى المدينة، الذي سيساعد اللجنة الدولية المشتركة على مراقبة وقف إطلاق النار، تنفيذاً لاتفاق السويد، في حين أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية أن الحوثيين ارتكبوا 14 خرقاً خلال 24 ساعة.

ضبط النفس هو ردنا على خروقات مليشيا الحوثي

وفي خبر لموقع اليمن العربي" أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الجمعة، أن الحوثيين خرقوا وقف إطلاق النار 62 مرة خلال الـ72 ساعة الماضية بالحديدة، بينما دعم التزام الجيش الوطني باتفاق السويد.
وقال التحالف في بيان له إن الخروقات الحوثية شملت الرماية بكافة أنواع الأسلحة.
وأضاف التحالف أن المليشيا الحوثية استخدمت الهاونات والآربي جي وصواريخ الكاتيوشا والصواريخ الباليستية في الخروقات.

ميليشيات الحوثى تحاول التغطية على هزائمها

من جانبها قالت صحيفة اليوم السابع" أعلن وزير الإعلام معمر الإريانى أن الميليشيا الحوثية تحاول التغطية على هزائمها فى مختلف الجبهات، واصطناع البطولات الوهمية، ومنها سيطرتها على صرواح ومأرب، مشيرا إلى أن الميليشيا حاولت التسلل لمواقع الجيش وزجت بالمئات من عناصرها فى هجمات انتحارية وتكبدت خسائر فادحة.

انفلات أمني في إب.. وخلافات تعصف بالانقلابيين

بدورها قالت صحيفة عكاظ" إن محافظة إب شهدت أمس (السبت) اشتباكات عنيفة بين فصائل مسلحي مليشيا الانقلاب على خلفية محاولة أحدهما تهريب سجناء متهمين في قضايا جنائية جسيمة.
ويمارس الحوثيون في المحافظة عمليات اختطاف وانتهاكات بحق المدنيين منها الاعتداء على طفلة وإعدامها من قبل أحد المشرفين.
وقال مصدر قبلي لـ«عكاظ»، إن مدينة إب ومديرياتها المختلفة لا تخلو ساعة واحدة من اشتباكات بين مسلحي المليشيا وآخرها أمس عندما أقدم مسلحون من حراس المحافظ المعين من الحوثيين عبدالواحد صلاح باقتحام المجمع الحكومي في مديرية المشنة وإخراج أحد السجناء المتهمين بقضية قتل لتندلع بعدها اشتباكات أسفرت عن مقتل ضابط من أمن المجمع وإصابة ثلاثة آخرين.

تحذيرات من التفاف حوثي على التهدئة في الحديدة

قالت صحيفة العرب اللندنية" يسيطر تفاؤل حذر بشأن الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في اليمن وسط تخوف من التفاف جماعة الحوثي على التهدئة، بإظهار التزامها بالقرار الأممي الجديد على مستوى التصريحات وخرقه على الأرض.
وأكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، السبت، أن الميليشيات الحوثية تواصل خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار بالحديدة وأن عدد الخروقات قد بلغ 14 خلال الـ24 ساعة الماضية، وأنه شمل كافة أنواع الأسلحة كالصواريخ الباليستية وقذائف الهاون والآر.بي.جي وصواريخ الكاتيوشا.
وطالت الخروقات مناطق في الحديدة والدريهمي والتحيتا وحيس والفازة والجبلية.

مستقبل اليمن بين «استوكهولم» و«القرار الأممي»

ونشرت صحيفة الشرق الأوسط" مقال للكاتب عبدالله بن بجاد العتيبي قال فيه": أصدر مجلس الأمن الدولي قراراً بالإجماع بخصوص اليمن تأييداً ودعماً لاتفاق استوكهولم الذي تمخّض عن حوار الدولة اليمنية مع ميليشيا الحوثي في السويد.. القرار 2451 الصادر يوم الجمعة الماضي، يؤكد المرجعيات الثلاث والقرار الأممي 2216 ويسعى لضمان تنفيذ اتفاق استوكهولم.
في القرار الأممي الجديد حديث صريحٌ عن منع زراعة الألغام ومنع تجنيد الأطفال وحرية حركة المواطنين، وهذه ثلاثٌ لا يفعلها في اليمن سوى ميليشيا الحوثي، والأهم في القرار الأممي أنه يسعى لنشر مراقبين لرصد الخروقات مع تقارير أسبوعية ومقترحات للأمين العام نهاية الشهر الحالي وهو بهذه التفاصيل يزيد من التضييق على الحوثي ويضيّق هامش المناورة الذي كان يتلاعب به في السابق.
رحلة طويلة قطعها اليمن، دولةً وشعباً، على خرائط العالم من جنوبه إلى شماله لإنجاز اتفاقٍ برعاية الأمم المتحدة ودعمٍ من التحالف العربي حتى انبثق هذا الاتفاق المعنيّ أساساً بمسألتين أساسيتين لبناء الثقة واختبار قدرة ميليشيا الحوثي على الالتزام بأي اتفاق؛ الأولى، تبادل الأسرى. والثانية، الخروج من الحديدة.