الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

السبت - 15 ديسمبر 2018 - الساعة 11:53 م

عدن تايم / خاص

لم تشهد أسعار المواد الغذائية والإستهلاكية بالعاصمة عدن أي إنخفاضاً بالرغم من إنخفاض أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني .

تسارع التجار خلال الشهر الماضي بنشر قوائم أسعارهم الجديدة التي أوهموا بها المواطنين أنها إنخفضت نتيجة لإنخفاض أسعار الصرف وقتها ، وهو الأمر الذي تنفيه الحسابات والأرقام كلياً .

فقد كان سعر صرف الدولار قبل نحو شهرين 750 ريال يمني ، في حين وصل سعر صرف الريال السعودي 200 ريال ، واليوم بات سعر صرف الدولار 500 ريال بالسوق السوداء و 440 ريال بالبنك المركزي ، بينما سعر الريال السعودي اصبح يبلغ 130 ريال في السوق السوداء ، و120 ريال بالبنك المركزي .

وبالمقارنة بين نسبة النقصان التي شهدتها أسعار الصرف ، فقد بلغ إنخفاض الدولار نحو 250 ريال أي بنسبة 33% ، فيما بلغ إنخفاض سعر صرف الريال السعودي 70 ريال وبذات النسبة تقريباً .

لكن أسعار المواد الغذائية لم تشهد ذات الإنخفاض وبشكل مقارب لإنخفاض أسعار الصرف ، بل على العكس شاهد أهالي عدن إرتفاعاً في أسعار المواد الغذائية وخاصة قيمتها بالدولار .

وبضرب مثال بسيط ستتضح العملية ، إذ على سبيل المثال لا الحصر ، فإن كيس الأرز الربان (40 كيلو) كان في سابق عند زيادة أسعار الصرف يبلغ سعر بيعه 41200 ريال ، وهو ما يعني أن قيمته بالدولار كانت تعادل (41200\750) = 55 دولار تقريباً ، في حين بلغ سعره اليوم بعد إنخفاض أسعار الصرف ، 33 ألف ريال ، وهو ما يعني أن قيمته باتت اليوم تعادل (33000\500) = 66 دولار ، وهو الأمر الذي يتضح أن سعر الأرز إرتفعت قيمته ولم تشهد إنخفاض .

ويفترض أن يكون سعر كيس الأرز الربان اليوم قيمته تعادل (55 دولار × 500 قيمة الصرف) = 27500 ريال ، وليس 33 ألف ريال ، لولا جشع التجار وأنانيتهم .

كذلك الحال ينطبق على باقي السلع والمواد الإستهلاكية ، وهو الأمر الذي يستوجب من الحكومة الحالية ووزارة التجارة والصناعة ان تجد حل سريع له ، وتقف أمام جشع هؤلاء التجار وإنانيتهم وإبتزازهم ومفاقمة معاناة المواطنين .