الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الخميس - 06 ديسمبر 2018 - الساعة 04:36 م

عدن تايم/ تعز- أنس حسان الحاج

عاد نشوان مقبل إلى أسرته قبل بضعة أيام وعليه أثار تعذيب بالغة بعد أن أخفي قسرياً لمدة عام وثمانية أشهر من قبل ميليشيا الحوثي في سجن مدينة الصالح الواقع في مفرق ماوية من محافظة تعز.
يقول نشوان إنه تعرض لتعذيب عنيف داخل السجن من قبل السجانين الحوثيين حيث بُترت إحدى خصيتيه، ومازالت أثار التعذيب حية على رأسه وقدميه لأنه رفض التجنيد والانضمام إلى صفوف مقاتليهم.
يروي نشوان أنه خرج من مدينة تعز للبحث عن عمل لكسب الرزق، واستقر به الحال في مدينة القاعدة، شرق محافظة تعز حيث ظل يعمل هناك بشكل حر في تنظيف السيارات على الأرصفة حتى اختطفته مليشيا الحوثي بدون أي مسوغ أو تهمة سوى ما سمعه من مشرفي السجن بأنه مشتبه به. وبعدها عادوا ليجبروه على المشاركة بالقتال معهم، لكنه رفض فزجوا به بالسجن لمدة سنة و ثمانية أشهر.
وبعد هذه المدة الطويلة من الاخفاء القسري، أفرج عنه مقابل مبلغ مالي قدره ثلاثمائة ألف ريال دفعها أحد فاعلي الخير للسجان. إلا أن حالته الصحية حرجة وتزداد سوءاً جراء التعذيب الذي تعرض له، حيث أضحى عرضة لأن يفقد وظائف الكبد بحسب إفادة طبية من مستشفى الثورة في مدينة تعز، حيث يتردد للعلاج.
نشوان مقبل، شاب عشريني ينتمي لأسرة فقيرة من شريحة المهمشين. فرحت اسرته بعودته واضطرت امه لبيع كل ما تملك أملاً باستكمال تكاليف علاجه لكنها لم تستطع. وما يزيد من مرارة المأساة أنه لم يحظى بالتفاتة من سلطة محلية.