الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأربعاء - 05 ديسمبر 2018 - الساعة 02:02 ص

عدن تايم / خاص :

لم يدر بخلد شاب في ربيع العمر ان نقطة أمنية ستضع نهاية لحياته بعد عصر الثلاثاء (امس) التي عادة ما يمر منها على سبارته لتوصيل قنينات الماء على المتاجر والمحلات .

حادثة مؤلمة وفاجعة كبيرة هزت اركان الاسرة والاهالي يرويها مقرب للقتيل محمد صالح عبدالنبي هزم (26 عاما)  من ابناء مديرية لودر الذي مر من نقطة الرحاب قرب مدخل العريش بخورمكسر الساعة الخامسة عصرا يقل على سيارته قنينات مياه فاستوقفه احد افراد واخذ بالتوقف حتى سمعت طلقات النار ليجد افراد النقطة ان زميلهم صوب بندقيته الآلية في وجه محمد دون معرفة ما دار الجاني والمجني عليه حسب افادة مقرب من محمد .

فوجى مسؤول البلاغات الجنائية بمستشفى الجمهورية بتوصيل  محمد بواسطة الجاني ويدعى شكيب عبدالله علي والاعتراف بقتله بحسب المسؤول والانصراف من المستشفى حتى تعرض مسؤول البلاغات محمد ناصر علوي للفجيعة والصدمة عندما عاين الجثة التي وصلت  ليكتشف انها لأبن عمه .. وعلى الفور تم ابلاغ ادارة البحث الجنائي التي قامت بتعميم البلاغ على جميع المراكز استسلم على اثرها القاتل والحضور الى البحث وايداعه السجن للتحقيق في ملف القضية .

ويفيد مقرب القتيل ان محمد يتعرض يوميا لابتزاز ودفع اتاوات لنقطة الرحاب ويبدو ان هذه المرة امتنع عن دفعها حسب قوله فدفع حياته ثمنا بدم بارد من جندي النقطة التابعة للحزام الامني القطاع الشرقي بحسب افادته .

وترفض اسرة القتيل تسلم الجثة المتحفظ عليها في ثلاجة المستشفى تسلمها الا بسرعة القصاص لولدها .