الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الإثنين - 19 نوفمبر 2018 - الساعة 08:24 م

عدن/ علاء بدر

حضر القائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة الحفل الذي أقيم صباح اليوم بمناسبة مرور عام على تأسيس وإشهار جمعية جرحى عدن 2015م.

وفي الحفل الذي أقيم بقاعة قصر العرب بالمعلا وحضرته قيادات أمنية ومدنية على مستوى العاصمة عدن تم تكريم عدد من الشخصيات التي أسهمت في تأسيس الجمعية كالعميد الركن طيار عادل الحالمي القائد الأعلى لمجلس المقاومة الجنوبية، والعميد أبو مشعل الكازمي نائب مدير أمن العاصمة عدن بالإضافة إلى العديد ممن أُصيبوا خلال حرب التصدي لمليشيات الحوثي المحتلة وكذا معركة تحرير العاصمة عدن في العام 2015م.

وفي حديث لوسائل الإعلام المقروؤة والمرئية قال القائد كمال مطلق الحالمي "إنه تأثر عندما شاهد كوكبة من الجرحى البواسل والجريحات وأمهات الشهداء والجرحى الذين صدقوا {الله} في أرواحهم ودماءهم، وأفنوها فداء لله عز وجل ثم للوطن المفدى".

وتمنى قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة لجميع الجرحى رجالاً ونساءً وأطفالاً الشفاء العاجل، داعياً الجهات ذات الاختصاص إلى المزيد من الاهتمام بهم ومضاعفة رعايتهم كونهم "الكنز الحي الثمين" الذي يمتلكه الوطن.

ورفع القائد كمال مطلق الحالمي خلال تصريحه الإعلامي شكره وتقديره إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي لم تألوا جهداً في الاهتمام بجرحى حرب عدن، واعتماد الآلاف منهم في المنح العلاجية على نفقة الأشقاء الإماراتيين سواء في مستشفيات الوطن أو في خارج البلاد سواء في الإمارات نفسها، أو في الأردن، أو في السودان، أو في مصر،، أو في الهند.

وأضاف قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة أن تلك البرامج الطبية المعتمدة لجرحى حرب عدن والتي يُشرف عليها القائد المقاوم الفذ الشيخ هاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي تنم عن محبة كبيرة في قلوب الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه أمهاتنا وآبائنا وأبنائنا وبناتنا.

وأشار القائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قدمت قوافل من الشهداء والجرحى الميامين الذين رووا بدمائهم الزكية الطاهرة أرض هذا الوطن الحبيب، مردفاً أن هناك رجال أفذاذ من الجرحى الإماراتيين ما زالوا يتلقون العلاج إلى هذه اللحظة جراء مشاركتهم في حرب تحرير العاصمة عدن في العام 2015م بالإضافة إلى خوضهم معارك النصر في عدة جبهات أخرى جنباً إلى جنب مع إخوانهم من الجنود والضباط الجنوبيين المخلصين والأوفياء لهذه الأخوة والمحبة تجاههم.

ولفت القائد كمال مطلق الحالمي إلى أن كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة تزخر بعدد من جرحى حرب تحرير عدن في العام 2015م، وتتشرف بانتسابهم إلى صفوفها وهم الذين بذلوا الغالي والرخيص في سبيل انتصار الحق على الباطل، وطرد الغازي المحتل الحوثي.

حضر الحفل عدد من المسؤولين الحكوميين وشخصيات اجتماعية وإعلامية وشبابية.