الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



عرب وعالم

الثلاثاء - 09 أكتوبر 2018 - الساعة 11:48 م

عدن تايم / متابعات

جدد أصحاب الأفران الحجرية في العاصمة التركية أنقرة، الثلاثاء، تمسكهم بقرار سابق يقضي برفع أسعار الخبز نتيجة ارتفاع كلف الإنتاج.

وكان عدد من أصحاب المحال الصغيرة امتنعوا قبل خمسة أيام عن بيع الخبز للمواطنين ببعض الأماكن في العاصمة بعد أن رفضت وزارة التجارة الزيادة التي أقرها اتحاد غرف الحرفيين والمهنيين بواقع 25 % على رغيف وزن 200 غرام ليصبح ثمنه ليرة وخمسة وعشرين قرشًا، ولكنهم تراجعوا بعد تدخل الاتحاد، إلا أنهم أعلنوا عدم تخلّيهم عن مطلبهم.

وبرر هؤلاء موقفهم بالارتفاع الجنوني لمصاريف إنتاج الخبز؛ إذ تضاعف سعر الدقيق، إضافة إلى الزيادات المتتالية في الكهرباء والغاز، في الوقت الذي ظل فيه الخبز عند نفس سعره منذ عامين.

وقالوا إن الربح الذي يعود عليهم من بيع الخبز لا يكاد يغطي تكلفة أكياس الخبز التي يتحملونها، وتساءلوا عن أسباب ما يرونه تعنتًا حكوميًا ضدهم عبر رفع الأسعار.

وسخرت المعارضة – وفقًا لشبكة “فوكس” الفضائية- من تدخل الحكومة وإلغائها الزيادة بعد تطبيقها، وكأنها أرادت توصيل رسالة للشعب مفادها “نحن دائما بجانبكم”، في حين أن اتحاد غرف التجار والحرفيين هو المنوط أصلًا بصلاحية تحديد أسعار الخبز، وهذا ما قاله رئيس اتحاد أصحاب الأفران خليل إبراهيم بالجي.

وأكد بالجي أنه “لا بديل عن الزيادة، وفي حال لم تطبَّق فالأفران ستتوقف عن الإنتاج/ وستكون هناك أزمة في إنتاج الخبز”، مشيرًا إلى أنه مع بداية الأسبوع المقبل سيقدمون للوزارة مقترحًا حول الأسعار بحيث لا يتضرر منه التجار”.