الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الصـــحافــة الــيوم

الخميس - 27 سبتمبر 2018 - الساعة 11:00 ص

عدن تايم - 24 :

قال قادة عسكريون  ، إن استعدادات كبرى تجري لعملية عسكرية واسعة لانتزاع مدينة الحديدة،الميناء الاستراتيجي الهام، الذي يسيطر عليه الانقلابيون الموالون لإيران، ويستغلونه لتهريب الأسلحة، وسلب المواد الإغاثية التي تصل عبره، ثم بيعها لدعم مواردهم الحربية.
وأكد مصدر عسكري ميداني في الحديدة، في تصريح لـ24، مصرع رئيس اللجان الثورية الحوثية محمد علي الحوثي في غارة لطيران التحالف العربي.
وقال المصدر: "نؤكد هلاك رئيس اللجنة الثورية للميليشيا محمد علي الحوثي، وأبو علي الكحلاني، بعملية نوعية للتحالف العربي في مدينة الحديدة قبل 3 أيام، وميليشيا الحوثي تتكتم عن الخبر للحفاظ على معنويات عناصرها".
رفع معنويات
وقال مصدر إعلامي في الجبهة: "يُعلن الحوثيون وصول قوة من كتائب الموت للحديدة بقيادة عبد الخالق الحوثي شقيق زعيم الانقلابيين، بعد أن حصلت على تدريب خلال الحروب الست في صعدة بإشراف عبد الملك الحوثي".
وأضاف المصدر "منذ ثلاث سنوات لم يعلن الحوثيون أي تحركات، والإعلان عن كتائب الموت لا يعدو أن يكون فزاعة إعلامية لرفع معنويات مقاتليهم المنهارة تحت ضربات قوات العمالقة".
وقال إن قتلى الحوثيين يعدون بالعشرات يومياً، مؤكداً استحداث ثلاجات لحفظ جثث القتلى في بلدة باجل في الطريق على صنعاء، لحفظ  قتلى الميليشيات الذين يسقطون في كيلو 16 وكيلو 10، أين تدور هناك معارك شرسة.
وأكد المصدر، أن "الحوثي يُلقي بمئات الأفراد منذ شهر إلى الموت في محاولة لفتح طريق كيلو 10 وإرغام القوات المشتركة على التراجع ولكنه فشل في ذلكل، وكل من ذهب في المهمة من ميليشيات إيران لا يعود".
قوة جديدة
وفي المقابل، أعلن قائد المقاومة الوطنية، العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح، أمس الأربعاء، دخول لواء عسكري جديد من حراس الجمهورية على خط المواجهات ضد ميليشيا الحوثي في جبهة الساحل الغربي لليمن.
وقال العميد طارق صالح، في تصريح صحافي، إن "المقاومة الوطنية تحتفل اليوم بثورة 26 سبتمبر بتخريج دفعة جديدة من المقاتلين والتحاق اللواء الرابع من حراس الجمهورية بجبهة الساحل الغربي".
صناعة السلام
وأكد سياسيون يمنيون، أن "معركة الحديدة تضع نهايةً للحرب الدموية التي افتعلها الموالون لإيران، فتحريرها يعني إنهاء معاناة الملايين من اليمنيين الذين يعتمدون على الواردات عبر الميناء، في ظل مجاعة تهدد  سكان المدن اليمنية الخاضعة لسيطرة الانقلابيين".
وقال محللون سياسيون لـ24، إن "معركة الحديدة ستصنع السلام في اليمن والمنطقة وسترسم نهاية المشروع الإيراني في المنطقة".
وطالب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اليوم الأربعاء من جهته، المجتمع الدولي بدعم بلاده في حربها ضد التمدد الإيراني، في الكلمة التي ألقاها باسم اليمن في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وقال محلل سياسي يمني: "على دول التحالف الضغط لاستكمال تحرير الحديدة ورفض الرضوخ لأي ضغوط دولية تحت أي مبررات غير مقبولة".
وأضاف: "هناك ملايين السكان في تهامة وفي المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي، يتعرضون للابتزاز بواسطة الإغاثة التي تمر بالحديدة، والتي يُحول جزءٌ كبيرٌ منها لمجهود الحوثيين الحربي".