الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأربعاء - 26 سبتمبر 2018 - الساعة 01:48 ص

عدن تايم / خاص

أعلنت أول منظمة إنسانية إغاثة أهالي منطقة الأزارق بمحافظة الضالع ، في إستجابة عاجلة لحملة إلكترونية واسعة أنطلقت قبل يومين لإنقاذ منطقة الأزارق من كارثة إنسانية محققة .

وقال مسؤول الحملة الصحفي بسام القاضي أنه : "في استجابة عاجلة للوضع الإنساني في مديرية الازارق بمحافظة الضالع ... مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية سيسير غدا الأربعاء صباحا 2500 سلة غذائية من عدن الي مديرية الازارق".

وأضاف : "تم إبلاغنا بذلك الان والقافلة ستنطلق من عند معرض بازرعه للسيارات بعدن العاشرة والنصف صباحا".

وبخصوص الكارثة الإنسانية قال القاضي في حديث سابق أنه "في مديرية الأزارق وحدها وخلال أقل من عام تم تسجيل أكثر من 4 آلاف طفل لما دون سن الخامسة مصابون بسوء التغذية بينهم 1450 حالة إصابة بسوء التغذية الحاد و 2550 حالة إصابة بسوء التغذية المتوسط، تمت معالجة أكثر من 2000 طفل منهم والبعض الآخر ما يزالون قيد الرعاية العلاجية، كما تم تسجيل 5 حالات وفاة خلال أقل من عام".

وأضاف أن "11 حالة بسوء التغذية يوميا تسجل لأطفال الأزارق ما دون سن الخامسة، 4 حالات منها سوء تغذية حاد و7 حالات إصابة متوسطة، كما تم رصد حالة وفاة كل شهرين ، وسجل متوسط الإصابة الشهرية لأطفال الأزارق بحالات سوء التغذية 330 حالة إصابة بشكل عام، منها 120 حالة إصابة سوء تغذية حاد و210 حالة إصابة سوء تغذية متوسطة".

وكان المجلس الإنتقالي وعقب ساعات من إنطلاق الحملة الإلكترونية ، وجه بتشكيل لجنة إغاثية عاجلة لمنطقة الأزارق بمحافظة الضالع برئاسة فضل الجعدي محافظ الضالع السابق عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي.

وكتب نائب رئيس المجلس الإنتقالي هاني بن بريك تغريدة على صفحته في تويتر قال فيها : "بتوجيهات سيدي الرئيس عيدروس بن قاسم الزبيدي سيتم تشكيل لجنة إغاثية عاجلة لمنطقة الأزارق يرأسها الأستاذ فضل الجعدي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي وتنفيذ القيادة المحلية للمجلس الانتقالي في محافظة الضالع وستباشر عملها بصفة عاجلة".

ولاقت تلك الخطوة التي أقدم عليها المجلس الإنتقالي الجنوبي إشادة وإرتياح كبيرين لدى الكثير من الناشطين والمواطنين باليمن ، لاسيما وأن الحكومة أو أي مسؤوليها لم تحرك ساكناً إزاء تلك المآساة التي تعانيها منطقة الأزارق بالضالع ، وعبر الكثيرين عن إرتياحهم لإقتراب الإنتقالي من المواطنين وملامسة همومهم .