الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

الأحد - 15 يوليه 2018 - الساعة 03:15 م

عدن تايم / حاوره: فاروق عبدالسلام

نائب مدير عام المنطقة الأولى بكهرباء عدن الوليدي لـ"عدن تايم":

عدن بحاجة لمحطة كهرباء إستراتيجية تعمل بالغاز

دوافع حملة قطع الربط العشوائي للكهرباء الفاقد والمبيعات

الحملة ستشمل كافة مديريات عدن وتحقق نتائج إيجابية

إجمالي الفاقد بالكهرباء 60 % ربط عشوائي وتهالك وسرقة

الحملة تسير بوتيرة عالية وتحظى بتفاعل حكومي وأهلي

الكهرباء تدعو المواطنين لمحاربة العشوائي والإبلاغ عن المتلاعبين


جدد نائب مدير عام المنطقة الأولى بالمؤسسة العامة للكهرباء في محافظة عدن سالم الوليدي، التأكيد على حاجة عدن إلى محطة كهربائية إستراتيجية لتغذية حاجة كافة مناطق ومديريات عدن من الطاقة الكهربائية.

جاء ذلك في حوار خاص أجرته "عدن تايم"، مع نائب مدير عام المنطقة الأولى بمؤسسة الكهرباء في عدن الوليدي، حول أوضاع الكهرباء في عدن وحملة قطع الربط العشوائي للكهرباء، وتأثير الربط العشوائي على الشبكة الكهربائية وأهداف وإيجابيات الحملة بشكل عام.

ويأتي الحوار بالتزامن مع استمرار حملة قطع الربط العشوائي للكهرباء التي تنفذها المؤسسة العامة للكهرباء بعدن بالتعاون والتنسيق مع السلطة المحلية في محافظة عدن وبتوجيهات من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.

إليكم التفاصيل ...

- حدثنا عن حاجة قطاع الكهرباء بمحافظة عدن؟

عدن بحاجة إلى محطة كهرباء إستراتيجية تعمل بوقود الغاز، كون وقود الديزل يتسبب بخسارة كبيرة على الدولة، وبالتالي فان وجود محطة إستراتيجية تعمل بالغاز ستحل مشكلة الكهرباء في عدن.

- ما الدافع لقيام المؤسسة العامة للكهرباء بتنفيذ حملة قطع الربط العشوائي للكهرباء في هذا التوقيت؟

يعود الدافع لقيام المؤسسة العام للكهرباء في عدن بتنفيذ حملة قطع الربط العشوائي التي يجري تنفيذها حالياً إلى التقليل من حجم الفاقد في شبكة الكهرباء، وكذلك زيادة نسبة مبيعات مؤسسة الكهرباء الذي بدوره سيؤدي بالتالي إلى ارتفاع نسبة الإيرادات المالية للمؤسسة، كما أن العمل على إنهاء مخالفة الربط العشوائي للكهرباء في مختلف مناطق ومديريات عدن سيساهم في استبدال الربط العشوائي بتركيب عدادات كهرباء رسمية عبر المؤسسة العامة للكهرباء التي ستزيد مبيعاتها من خلال تحصيل فواتير إدخال الخدمة وفواتير استهلاك الكهرباء.

- هل ستشمل الحملة كافة مناطق ومديريات عدن؟

نعم حملة قطع الربط العشوائي ستشمل كافة مناطق ومديريات عدن، والحملة بدأت في مديرية المعلا، ثم انتقلت الحملة إلى مديرية صيرة، وبعدها انتقلت إلى مديرية التواهي ومن المقرر أن تشمل كافة المديريات.

- ما هي نتائج حملة قطع الربط العشوائي للكهرباء في عدن؟

الحملة التي تنفذها المؤسسة العامة للكهرباء بعدن حققت نتائج إيجابية منذ انطلاقها قبل نحو أسبوعين، وما زالت مستمرة لاستكمال أهدافها وفقاً للخطة التي وضعتها المؤسسة في وقت سابق بشأن حملة قطع الربط العشوائي، كما قام المواطنون الذين تم خلال الحملة قطع الربط العشوائي الخاص بهم إلى التقدم للمؤسسة العامة للكهرباء بطلبات رسمية لإدخال عدادات كهرباء بشكل رسمي، وتم التعاون معهم وتسهيل إجراءات خدمة إدخال الكهرباء رسمياً لهم.

- استعرض لنا بالأرقام حجم الفاقد من الطاقة الكهربائية قبل الحملة؟ وما المتوقع أن تكون عليه تلك الأرقام بعد الحملة؟

يبلغ حجم الفاقد من الطاقة الكهربائية في محافظة عدن نسبة كبيرة تصل إلى نحو 60 %، وإجمالي هذه النسبة من الفاقد بالكهرباء ليس بسبب الربط العشوائي وحده، بل إلى جانبه أيضاً تهالك شبكة الكهرباء والسرقة والتلاعب بالعدادات، وبالتالي فان إجمالي الفاقد بالكهرباء موزع على النحو التالي 20 % فاقد فني بسبب تهالك شبكة الكهرباء، و 20 % فاقد بسبب الربط العشوائي بدون عدادات، و 20 % فاقد بسبب السرقة والتلاعب بالعدادات، ومن المتوقع أن تتراجع تلك الأرقام عقب الانتهاء من تنفيذ حملة قطع الربط العشوائي وبدء تحسن خدمة الكهرباء. 

- كم يبلغ إجمالي عدد المخالفات قبل الحملة؟ وماذا عن الصعوبات والتحديات التي واجهت الحملة؟ وما مدى تفاعل الجهات الحكومية والإعلام والمجتمع في مساندة الحملة؟

بالنسبة لإجمالي عدد المخالفات الخاصة بالربط العشوائي، يمكن القول إن الحملة ما تزال في بدايتها، وحتى الوقت الحالي لا توجد أي أرقام لإجمالي المخالفات، ولكن بالمجمل الحملة تسير بشكل إيجابي وبوتيرة عالية، كما تحظى حملة قطع الربط العشوائي بتفاعل كبير من جانب الجميع وهم كافة الجهات الحكومية والمجتمع المدني والمواطنين.

- ما هي رسالتك للمواطنين بشكل عام والمخالفين بشكل خاص؟

رسالة المؤسسة العامة للكهرباء في عدن تدعو جميع المواطنين إلى الوقوف بجانبها المؤسسة، كما تدعو مؤسسة الكهرباء بعدن المواطنين إلى مساعدتها في محاربة الربط العشوائي للكهرباء والإسراع في الإبلاغ عن المتلاعبين بشبكة الكهرباء، كون ذلك سيساهم في حماية شبكة الكهرباء من التهالك والتقليل من نسبة الفاقد، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى تحسن خدمة الكهرباء ويعود بالنفع والفائدة على كافة فئات وشرائح المجتمع.