الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الصـــحافــة الــيوم

الخميس - 07 يونيو 2018 - الساعة 03:40 م

عدن تايم - صحف :


واصلت قوات المقاومة المشتركة بدعم من التحالف العربي التقدم في محاور وجبهات القتال على مشارف مركز محافظة الحديدة على الساحل الغربي، وسط تأكيد مصادر طبية مقتل 63 عنصرا وجرح العشرات من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران التي أعلنت حالة الطوارئ في مستشفيات المحافظة في ظل تزايد خسائرها.
وأكدت مصادر عسكرية أن الغارات النوعية لطيران التحالف ساهمت في إنهاك القدرات العسكرية للميليشيات وتشتيت صفوفها، فيما عززت عمليات المقاومة التقدم أكثر باتجاه مطار الحديدة، الذي بات على بعد بضعة كيلومترات.
وقالت إن مناطق بيت الفقيه والجراحي وزبيد وحيس والتحيتا شهدت معارك عنيفة بين قوات المقاومة والميليشيات، في حين شنت مقاتلات التحالف غارات على تعزيزات وتجمعات الانقلابيين أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.
 
 
 
كما شهدت مواقع في مفرق الفازة وصولا إلى منطقة المدمن في مديرية التحيتا ومفرق الجاح الواصل إلى منطقة الحسينية في مديرية بيت الفقيه والمناطق الواصلة من شرق حيس وصولاً لجبل رأس وشمالاً لحدود الجراحي معارك عنيفة تكبدت فيها الميليشيات خسائر كبيرة بين قتيل وجريح.وقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات في محاولة تسلل قرب منطقة الطائف في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة.
واستهدف طيران التحالف تحركات ومواقع الميليشيات في مناطق المشرعي وأطراف الجراحي والتحيتا والحسينية، حيث تمكنت الضربات النوعية والدقيقة من تدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة للانقلابيين الذين لجأ بعضهم إلى الفرار.
كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للانقلابيين قرب المزارع الكثيفة في مديرية المراوعة بالمحافظة سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى.
وتمكنت القوات المشتركة أيضا من التصدي لمحاولات تسلل نفذتها الميليشيات في منطقة الحاج شرق الحديدة، وقالت مصادر إن عشرات الجثث للحوثيين لا تزال مرمية في المناطق الصحراوية في الجاح، وأشارت إلى أن القوات اليمنية تقوم بتمشيط مدخل الطايف تمهيدا للتقدم على الطريق الساحلي وصولا إلى مطار الحديدة في حين تتقدم قوات من الجهة الشرقية في منطقة الجاح لقطع الإمدادات الرابطة بين المديريات الجنوبية بالمحافظة.
من جهته، قال مصدر في قوات المقاومة بقيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، إن قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة أوقفت تقدمها صوب مدينة الحديدة بعدما حررت جميع المناطق الساحلية من مديرية الخوخة وحتى منطقة الطائف في الدريهمي، وذلك لتأمين جميع المناطق المحررة عسكرياً وأمنياً.
وأشار إلى أن العملية العسكرية الحالية تعمل على سحق إمدادات الميليشيات، وتأمين خطوط التماس الجانبية في المناطق المحررة، لافتاً إلى أن قوات المقاومة المشتركة تعيد أيضاً ترتيب وضعها استعداداً للمهمة التالية وهي تحرير مدينة وميناء الحديدة.
 
واتسمت عملية الساحل الغربي في اليمن بتقدم سريع للمقاومة المشتركة، تخلله إنجازات نوعية تؤكد أن المعركة ستتوج قريبا بتحرير مدينة الحديدة الاستراتيجية، الأمر الذي سيشكل ضربة قاضية لميليشيات الحوثي ومشروعها الإيراني.
ونجحت المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة، بإسناد ومشاركة القوات الإماراتية، في استعادة مواقع ومناطق استراتيجية في الساحل الغربي خلال الأسابيع الماضية، مكبدة الميليشيات خسائر فادحة، لتصل إلى مشارف مدينة الحديدة، مركز المحافظة.وتحرير الحديدة سيؤدي حتما إلى قطع شريان طهران في اليمن، وذلك عبر وقف إمداد إيران للحوثيين بالأسلحة والصواريخ الباليستية المهربة من خلال ميناء الحديدة، الذي تتخذه الميليشيات قاعدة لانطلاق أعمالها الإرهابية في الساحل الغربي، وتهديد حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية عبر البحر الأحمر.
وتؤكد كافة المؤشرات والتقدم الميداني لقوات التحالف والمقاومة على الأرض أن تحرير المدينة والميناء باتت قضية وقت، لاسيما بعد الانتصارات العسكرية للمقاومة.
ومن أبرز هذه الانتصارات، السيطرة على معسكر العمري شرقي مدينة ذوباب مركز مديرية باب المندب غربي محافظة تعز.
إلى ذلك، أكد قائد لواء القوات الخاصة، العميد محمد الحجوري، أن الأيام المقبلة ستشهد انتصارات كبيرة على الميليشيات الانقلابية قد تنهي معها الحرب في اليمن، وأشار إلى أن الانتصارات في الساحل الغربي وصعدة دفعت الميليشيات إلى التشتت والارتباك في الوقت الذي تتقدم فيه قوات الجيش في عدة جبهات أخرى في حجة والبيضاء ومأرب والجوف.
وأضاف أن قطع الخط الدولي الرابط بين صعدة والسعودية أسهم بشكل كبير في قطع الإمدادات الواصلة من الجبهات والمتجه باتجاه ميدي وحرض والساحل الغربي، مشيراً إلى استمرار العمل في تعزيز تلك الانتصارات خلال المرحلة القادمة.