الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

الجمعة - 04 مايو 2018 - الساعة 07:27 م

حاوره / عيدروس باحشوان :

كشف المقدمات السياسية والتنظيمية لإعلان عدن التأريخي وتسميته والاجواء التي سادت عشية القاءه

 القيادي في الثورة الجنوبية يحيى غالب في حديث خاص ل" عدن تايم"

لجنة الكيان السياسي.. كانت الانطلاقة نحو اعلان عدن التاريخي.

إعلان عدن تتويج لنضال شعب الجنوب

اللجنة الشعبية تشكلت بتوافق وانسجام تام ونجحت في وقت قياسي

غالبية اطياف الجنوب السياسية شاركت في صياغة الاعلان

قيادي جنوبي كان على يده مراجعة الاعلان


يصادف الجمعة 4 مايو ذكرى اعلان عدن التاريخي .. كيف جاء الاعلان وماهي مقدماته السياسية والتنظيمية وكيف جاءت تسميته.. والظروف التي احاطت به ومن الشخصيات التي وقفت على صياغته وآخر من راجعه .. كيف كانت الاجواء عشية الاعلان في حضرة القائد عيدروس الزبيدي والدور الذي لعبته اللجنة الشعبية للدفاع عن قضية الجنوب في الدعوة للخروج الى ساحة المعلا والحوارات التي سبقت اعلان عدن التاريخي .

تلك كانت أبرز محاور الحديث مع القيادي في الحراك الجنوبي والمحامي المترافع طيلة السنوات العجاف عن القضية الجنوبية ومازال كذلك المحامي يحي غالب الشعيبي الذي وقف يوم 4 مايو المشهود الى جانب القائد عيدروس الزبيدي لالقاء اعلان عدن التاريخي.

عدن تايم / عيدروس باحشوان

مقدمات سياسية وتنظيمية

 استهل المحامي يحي غالب الشعيبي حديثه ل" عدن تايم" :

اعلان عدن التاريخي جاء بعد نضوج الظرف الذاتي والموضوعي لثورة الجنوب الظرف الذاتي توافر شخصية تملك مقومات القيادة تتمثل باللواء عيدروس الزبيدي والظرف الموضوعي يتمثل بانتصار شعب الجنوب بمساندة دول التحالف العربي والتفاف شعب الجنوب حول قيادة المقاومة الجنوبية وخروج معسكرات الشمال من الجنوب لاول مرة منذ 94م وايضا مقدمات سياسية وتنظيمية تمثلت باعلان اللواء عيدروس تشكيل كيان سياسي جنوبي.
واجريت حوارات ولقاءات كثيرة جدا بين اغلب مختلف مكونات الحراك الجنوبي وهذا العمل كان اثناء تولي اللواء عيدروس منصب محافظ عدن ..وكانت لجنة الكيان السياسي هي نواة الانطلاق نحو اعلان عدن التاريخي.

وتابع الشعيبي حديثه :
بعد قرار عزل المحافظ عيدروس والوزير هاني بن بريك ساد غضب مزدوج ومضاعف بالشارع الجنوبي لأن القرارات استهدفت ابرز قادة المقاومة الجنوبية وانتصار معركة عاصفة الحزم وثانيا تم الترتيب لهذه القرارات ان تكون يوم 27ابريل تتزامن مع ذكرى اعلان الحرب على الجنوب وهذا ما اثار واستفز مشاعر شعب الجنوب اكثر .
ولم يكن اعلان عدن مفاجى بل كان طبيعي وله مقدماته وهو تتويج لنضال شعب الجنوب منذ عام 94 مرورا بكل التكوينات والتعبير الرافض لاحتلال الجنوب .

مقدمات سبقت الاعلان التاريخي

وعن المقدمات التي سبقت الاعلان يقول المحامي يحي الشعيبي :

الخطوة الاولى تم دعوة نشطاء الحراك الجنوبي للخروج الى ساحة المعلا لأداء صلاة الجمعة وهو اليوم الثاني للقرارات الاستفزازية الحكومية وبالفعل تم تلبية الدعوة بشكل كبير وانطلاق مسيرة كبيرة جدا بعد صلاة الجمعة تنديدا بتلك القرارات وهذا كان تاريخ 28ابريل 2017م.
بعد ذلك توافدت من عموم المحافظات قيادات حراكية وشخصيات اجتماعية وقيادات مقاومة الى مقر اقامة اللواء عيدروس الزبيدي في عدن وبعد التشاور ارتئينا القيام بعمل سياسي ناجح واحترافي يختلف عن نشاطات الحراك الاحتجاجية النضالية .
وتم بشكل طوعي  تشكيل لجنة تحضيرية تم تسميتها (اللجنة الشعبية للدفاع عن قضية شعب الجنوب )وكانت تضم خيرة الرجال والكفاءات المقتدرة  وكما اسلفت كانت لجنة الكيان السياسي السابقة هي نواة اللجنة الشعبية وتشكلت بتوافق وانسجام تام ونجحت اللجنة نجاح كبير وساعدها بهذا النجاح عدم اشهار اسماء أعضائها.. وكان الجانب التنظيمي هو عصب النجاح الحيوي للفعالية ..اللجنة الشعبية جنود مجهولين ومغمورين واغلبهم بعيدين عن الاضواء كفاءات سياسية وقانونية مقتدرة .
وتشكلت اللجنة بتاريخ29ابريل  واستمرت بالتواصل وبانعقاد دائم وأول لقاء عقدناه مع اللواء عيدروس كان طرحه واضح مختصر بالقول انا معكم ومع شعب لمواصلة النضال الذي بدأناه نحو الاستقلال واستعادة دولته.

الزحف نحو عدن

ويضيف المحامي الشعيبي : بتاريخ الأول من مايو الموافق 5شعبان عقدت اللجنة الشعبية اجتماعها بالمعلا والخروج بقرار بتوجيه الدعوه لشعب الجنوب بالزحف الى عدن من قبل اللجنة الشعبية للدفاع عن قضية الجنوب..وجاء في بيانها اشارة لإعلان عدن التاريخي:
" اللجنة الشعبية تهيب بشعب الجنوب إلى التصعيد الثوري اليومي المستمر والذي سيتوج بفعالية كبرى في العاصمة عدن يوم الخميس القادم الموافق 4 مايو 2017م، والتي سينبثق عنها إعلان عدن التاريخي" .. وهو الإعلان الذي مثل منعطفا جديدا ونقلة تاريخية في مسيرة قضية شعب الجنوب التحررية .. هذه العبارة لفتت انظار الرأي العام الداخلي والخارجي وشكلت نقطة انطلاق وتحفز للحضور وبالفعل كان حضور جماهيري غير مسبوق .

ظروف أحاطت بإعلان عدن

وعن الظروف التي احاطت بإعداد الاعلان قال الشعيبي :

كان علينا ضغط كبير نفسي وبدني والكل يريد يفهم مضمون اعلان عدن التاريخي من الخارج اتصالات ومن الداخل كذلك ...من حسن الحظ ان كل من جلسنا معهم من مكونات وشخصيات وبعد وصول وفد محافظة ابين وشبوه بالذات وعندما طرحنا لهم مقترح ان مضمون اعلان عدن التاريخي يتضمن تفويض اللواء عيدروس الزبيدي لتشكيل قيادة جنوبية برئاسته كان البعض يطير من الفرح ويعبر بمشاعر فياضه .
وكان اخر الشخصيات التي راجعت اعلان عدن التاريخي ومسودته النهائية وفد محافظة حضرموت برئاسة الشيخ أحمد بامعلم اعتقد بعد الساعه الثانيةفجر 4مايو .

وعن المشاركين في اعداد تلك الوثيقة الهامة أجاب الشعيبي :

اعلان عدن التاريخي شارك فيه اغلب اطياف الجنوب السياسية بشكل واعي وهادئ ومسؤول... كانت اللحظات الاخيرة عصيبة علينا كلجنة تحضيرية وكانت قوة شخصية عيدروس وحيويته تدفعنا اكثر للعمل ..
وعن تحديد الشخصية التي ستتلوا البيان قال الشعيبي :
في اخر الليل عشية الاعلان ابلغني اللواء عيدروس عبر احد معاونيه انني ابقى في مقر اقامته وعدم مغادرتها واجهز نفسي لتلاوة اعلان عدن التاريخي...وبقيت محتار ولاوقت للنقاش وانا مرهق ولم اقم بتغيير ملابسي لاكثر من 4ايام وشكلي غير مرتب وبقيت بدون نوم حتى الصباح اتصلت الى بيتي يأتوا لي بملابس الى خلف ساحة العروض وغيرت الملابس في صالة فندق الذيباني بشكل سريع وذهبت المنصة وكانت اللجنة التنظيمة قد بذلت جهد رائع وجبار.
وعن تسمية الاعلان اوضح الشعيبي :

من صاحب فكرة تسمية الاعلان؟

فكرة تسمية اعلان عدن التاريخي كنت صاحبها وطرحتها لاعضاء اللجنة ووافقوا عليها واستحسنوها .
والصدى السياسي والاعلامي الخارجي والداخلي لاعلان عدن التاريخي لم تحظى به اي وثيقه سياسية جنوبية وهذا يدل على اهمية مضامينة السياسية التي تؤسس لمرحلة جنوبية جديدة بإمتياز.

محور جديد

وردا على سؤال الصحيفة حول نتائج اللقاء الذي جمع قيادة المجلس الانتقالي بالمبعوث الاممي في ابوظبي ومحاولة البعض للتقليل من أهميته .. قال المحامي الشعيبي :

الذين قللوا من اهمية نتائج لقاء المبعوث الأممي مع قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي باعتقادي هم مجموعتين سياسيتين الاولى تتمنى وتطمح الى مكاسب سياسية اكثر وهؤلاء أغلبية ساحقة مؤيدة للمجلس ويتمنون النجاح للمجلس  وان كان للبعض منهم ملاحظات على المجلس لكنها ايجابية تسعى لتقويته .. والمجموعة الثانية وموقفها معادي للمجلس منذ نشأته وهذا طبيعي بالعمل السياسي .

مستقبل الثورة الجنوبية

وعن نظرة القيادي الشعيبي الى مستقبل الثورة الجنوبية .. أجاب :

بالنسبة لمستقبل الثورة الجنوبية بلغت اعلى مراتبها وحققت انجازات عظيمه وهي الآن في مرحلة مفصلية معقده تتكالب عليها المؤامرات ويراد احباطها وهذا مستحيل  لكن ماتتعرض له اليوم الثورة الجنوبية خطير جدا لأنه يحاك ويرسم وينفذ ولو ببطئ داخل جغرافية الثورة ..
ويختم الشعيبي بشان مواصلة الحوارات مع القوى السياسية:
بالنسبة للحوارات وفتح قنوات تواصل من قبل قيادة المجلس الانتقالي يجب على المجلس الثقة بقدراته وبشعبيته ويتخذ الحوار وسيله ثابتة راسخة في عمله السياسي وهو يسير بهذا الاتجاه بشكل سليم ولابد ان يواصل هذا النهج.