الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الإثنين - 08 فبراير 2016 - الساعة 01:56 ص

كتب / ذو يزن مخشف :

استهل الحديث عن ذكرى رحيل جدي القامه الوطنية والفنية الكبيرة(محمد مرشد ناجي- المرشدي) الثالثة في مثل هذا اليوم 7 فبراير 2013 من حيث انتهت رسالتي بمنشور ذكرى وفاته الثانية عام 2015 إذ حدثه عن الانقلاب المليشاوي الامامي الجديد الذي اكتمل حينها بالإعلان الدستوري في 6 فبراير وقد وضعت جماعة الحوثي المسلحة فيه اقدامها على عودة الحكم الامامي البائس بثوب جديد بعد زواله قبل نصف قرن ونيف فيما كنت انت ومئات الجنوبيين كلا بطريقته النضالية عماد الثورة السبتمبرية في الشمال ضد هذا الحكم الاسري الامامي الكهنوتي "بيت حميد الدين".!
انذاك قلت "انعم بجنة هادئة اختارها حبا فيك ربك من رفع السموات وبسط الارض حتى لا ترى صنيعة الشيطان الاكبر الذي طالما ذكرتنا بشره اللامحدود وحقده ورغبته الانتقامية الجامحة وحينها قد يغلبك الموووت كمدا وقهرا على هدر تضحيات الثورة ونضال عشرات السنين".!
*لكن بزغت للتاريخ مفاجأة صاعقة احبطت شرور القادمون من كهوف مران وكدرت اماني خطط الشيطان الذي قال الشاعر عنه"يشتهي الوزان" إذ انطلقت (عاصفة الحزم) كعنوان مرحلة تاريخية جديدة لبداية الوحدة العربية مسطرة نفسها امام العالم اجمع بإمضاء خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان لانقاذ الشعب اليمني شمالا وجنوبا بل وكسر الشوكة الخاصرة في ظهر العرب (ايران).!
*ابلغك بالاروع .. لطالما توقعت ذات يوم صحوة ابناء عدن وخروجهم شبابا رجالا اسود يواجهون الموت دفاعا عن حرية ارضهم وكرامة دينهم وشرف عرضهم وكانوا شجعانا مغاوير اسقطوا كل رهانات التأمر الداخلي والخارجي الدولي وكإنهم رضعوا من حليب الاسود وقت ما كانت قبايل مشهود لها برجولة القتال تتحول لإرانب تسلم المدن واحدة تلو الاخرى الى طاغوت الانقلاب الرذيء (الحوثي وعفاش).
*يكفي تعرف ان المجرم الكبير وسيده الامامي الصغير يعيشون حاليا اسوء ايامهم الاخيرة في ظل كابوس عذاب الدنيا قبل آخرتهم مكتووين بنار جنهم.!
*رسالتي الاخيرة والاهم التي ظللت احملها شهورا انتظر ايصالها وبعثها مخصوص لك في يوم وفاتك المجيد حتى تدرك ثمرة غرستك في احفادك قبل ابنائك "حب الوطن والارض والدين" .. كنت مرشدا وملهما فقد تركت لنا موروث نضالا كبير يجسد عظمة التضحية لاجل بقاء الارض ينعم عليها الاخرين اعزاء..
ابلغك رسالتي الان:
جدي .. ابو علي لك الفخر وعزة الخلود "في جنة عدن" فهذا حفيدك الهمام الذي صفته دوما كلما تلقاه مناديا اياه الشاب "نبيل الخلق وصاحب الابتسامة الرضية" البطل علي عبداللطيف اليوسفي ابن ابنتك ميساء شهيدا من شهداء الام الكبرى والاحب والاغلى (عدن) .. نال الشهادة من بين خمسة احفادك انغمسوا في مقدمة ابناء عدن الميامين الذين حملوا السلاح لاول مرة مقاتلين مدافعين حفاة عن مدينتهم وعزة هويتهم صامدين ابطالا في متارس جبهات المعارك متوزعين على مديريات الشيخ عثمان والمنصورة والبريقة ودار سعد.
*لك أن تفخر وتهنأ مرتين بحفيدك (علي) فشهادته تاريخية لم تكن في يوم قتال عادي امام الحوافيش.. انها شهادة يوم النصر والتحرير العظيم واستعادة كرامة عدن (الثلاثاء 27 رمضان 1436 ه الموافق 14 يوليو 2015) اي معركة تطهير احياء خورمكسر حيث كان له الشرف مقاتلا مع المجموعات الاولى التي اقتحمت مطار عدن صباحا وكنت انا شاهدا كصحفي عليه ورفاقه المنضوين بقيادة الشيخ هاني بن بريك حيث لقاء ربه بعد ذلك عصرا في حي غازي علوان غدرا اثناء مداهمات وتمشيط مباني الحي وسقط معه في تلك اللحظة اعز صاحب ورفيق دربه وجاره البطل هشام فطيسي.!
احبهما الله للقاءه في يوم عظيم ابدا الدهر "ليلة القدر"..
هنيئا لكما حضن جنة الاحرار وجمعكما مع الصديقين ايه الحبيبان.. رحمة الله عليكما جدي وابن خالتي وجميع موتانا وشهدائنا في عدن .. رحلتم اعزاء لتبقى عدن عزيزة وكبيرة..!
*الصورة المرشدي الاب وحفيده الشهيد علي اليوسفي محتفلا بتخرجه من كلية العلوم الادارية جامعة عدن بتاريخ 13 يوليو 2012 ..