الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

السبت - 17 مارس 2018 - الساعة 08:40 م

عدن - حلمي حسن:

تتفاقم المعاناة لدى المواطنون اليمنيون في الحصول على الهوية الشخصية "البطاقة الشخصية او جواز السفر" بعد ان استشرى الفساد داخل مؤسسة الهجرة والجوازات ليصبح الحصول عليها حلما يصعب على المواطن البسيط تحقيقة .

يتدافع المئات من المواطنين كل يوم أمام بوابة مصلحة الهجرة والجوازات بعدن، الكل يبحث عن بطاقة أو جواز وعندما تستنطق من يحاولون اختراق الحشود، يعلو الصراخ بشكواهم من ضياع فلوسهم ومظاهر الفساد الذي تزدحم به المصلحة.

فساد يزيّنه شعار «أدفع أكثر تحصل على الهوية أسرع »هنا الكل يتوافد من لحج وعدن إلى فرع واحد بكريتر، وفيه ترى العجب والعجاب في أساليب التفنن في الابتزاز والرشوة.

سمسرة وتقنن
ما أن تصل إلى تخوم مبنى الهجرة والجوازات حتى تجد سماسرة الرشوة والتقنن يتدافعون حولك لأجراء معاملاتك بأثمان خياليه يصل فيها سعر جواز السفر إلى "أربعون ألف ريال يمني" في حين يصل سعر استخراجه القانوني إلى سبعة الآلاف وخمس مائة ريال يمني .

وقال سعيد محمد مواطن يسعى للحصول على جواز سفر في تصريحات خاصة أن الفساد استشرى بشكل كبير في مؤسسة الهجرة والجوازات وجعل من الحصول على الهوية امرأ مستحيلا .

وقال سعيد انه استمر في المعاملة للحصول على جواز السفر أسبوعا كاملا لأكنه لم يتمكن من ذالك الأمر الذي اجبره على العودة إلى سماسرة حيث تم استخراجه في يومين بتكلفه مرتفعه .

وأضاف سعيد إن السماسرة يعملون بتنسيق مع موظفي الهجرة حيث تلاقي المواطن الكثير من الصعاب والعقبات في حال قرر أن يبدءا معاملته بنفسه تجبره على اللجوء إلى دفع المزيد من التكاليف لسماسرة الرشوة والتقنن من اجل حصوله على الهوية الشخصية .

معاناة شعبية
بات إخراج الهوية الشخصية في عدن لمن يمتلك المال ويدفع الرشوة من اجل الحصول عليها أو قد يطول بحال للانتظار سنوات حتى تحصل عليها إذا كان هناك أمل في الحصول عليها.

من جانبها قالت أم محمد أنها أقدمت مع ابنتها لاستبدال البطائق القديمة ببطاقة جديدة"كمبيوتر" في شهر شعبان العام المنصرم بعد أن كلفتها عملية استبدال البطائق قرابة أربعون ألف ريال يمني .

وأضافت أم محمد أنها لم تتمكن حتى الآن من استخراج بطاقتها التي مر عليها حتى الآن قرابة عام كامل في حين تمكن أصحاب الأموال والرشوة من استخراج هوياتهم خلال أيام .

وفي كلمات حارة أصدرتها الأم من صميم قلبها (الله اكبر على كل سارق وظالم "كما ترى يا ولدي تعذبت كثيراً من أجل استخراج بطاقتي الشخصية وخسرت الكثير من المال وها أنا أعود فارغة اليدين .

ودعت أم محمد رئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية ومصلحة الأحوال المدنية السجل المدني وكافة الجهات المختصة باستبدال الطاقم العامل بالهجرة والجوازات واجتثاث الفساد المستشري فيها .