الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الصـــحافــة الــيوم

الأربعاء - 14 مارس 2018 - الساعة 12:07 م

عدن تايم/ خاص

كشف مصدر رئاسي يمني لـ�عكاظ�، أمس (الثلاثاء) عن لقاء مرتقب بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومبعوث الأمم المتحدة الجديد مارتن غريفيث مطلع شهر أبريل القادم، لبحث مستقبل العملية السياسية في اليمن.
ميدانياً وبدعم من قوات التحالف العربي أحبط الجيش اليمني أمس، هجوماً بحرياً لميليشيات الانقلاب الحوثي قبالة سواحل مديرية الخوخة المحررة في الساحل الغربي ، على وقع معارك وضربات للطيران في جبهات الحديدة ونهم والجوف والضالع وميدي والبيضاء.
وفي دعمها المستمر لإعادة الحياة إلى طبيعتها في اليمن, وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية مع مكتب التربية والتعليم بمحافظة شبوة اليمنية لبناء ستة فصول وصيانة عشرة فصول دراسية بمدرسة حسحسة في مديرية الصعيد، في إطار دعم الهيئة المتواصل لقطاع التعليم في كافة المناطق اليمنية المحررة.


الجيش اليمني يتقدم في نهم والبيضاء والضالع ويقتل 44 متمرداً

البداية من صحيفة الشرق الأوسط" حيث قالت ": أحبط الجيش اليمني المسنود بقوات التحالف العربي الداعم للشرعية، أمس، هجوماً بحرياً لميليشيات الانقلاب الحوثي قبالة سواحل مديرية الخوخة المحررة قبالة الساحل الغربي، على وقع معارك وضربات للطيران في جبهات الحديدة ونهم والجوف والضالع وميدي والبيضاء. وأدت الضربات الجوية لطيران التحالف إلى مقتل 60 متمرداً على الأقل في جبهة الساحل الغربي جنوب الحديدة في اليومين الأخيرين، فيما أسفرت معارك أمس عن مقتل 44 حوثياً في نهم والضالع والبيضاء في ظل تقدم للجيش مكّنه من استعادة عدد من المواقع.

وأفادت مصادر الجيش الرسمية بأن قواته المسنودة بالمقاومة التهامية أفشلت هجوماً بحرياً للميليشيا الحوثية على مدينة الخوخة، عن طريق 3 زوارق صيد حاولت الاقتراب من ساحل المدينة المحررة. وذكر موقع الجيش الرسمي �سبتمبر نت� أن القوات خاضت معارك مع الميليشيات المهاجمة أسفرت عن مقتل جميع عناصر الحوثي وتدمير الزوارق المستخدمة في الهجوم.

إلى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السابعة العقيد عبد الله الشندقي، إن معارك ضارية خاضتها قوات الجيش، أمس، مع ميليشيات الحوثي في نهم �أسفرت عن تحرير سلسلة جبال رياعين، وجبال الأدمغ ومقتل 26 متمرداً وجرح العشرات، إضافة إلى تدمير 3 أطقم ومدرعتين وعدد من الأعيرة والأسلحة والذخائر�.

وفي محافظة البيضاء، قالت المصادر العسكرية الرسمية إن 9 انقلابيين لقوا مصرعهم برصاص الجيش إثر تجدد المعارك في مديرية ناطع شرق المحافظة. وسقط قتلى الميليشات خلال مواجهات عنيفة دارت في محيط جبال الحمراء وصوران وساحة. غربي ناطع، بالتزامن مع ضربات جوية للتحالف على مواقع المتمردين في شعب لبان في المديرية ذاتها.

وفي جبهة ميدي شمال غربي حجة الحدودية، قُتل وأصيب عدد من عناصر ميليشيات الحوثي، برصاص قوات الجيش، إضافة إلى أسر آخرين، عقب محاولتهم التسلل لسحب جثث قتلى سابقين جنوب شرقي المدينة، بينهم جثة القيادي الميداني �أبو حيدرة�.

كذلك، اشتدت وتيرة المعارك بين قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف وبين ميليشيا الحوثي الانقلابية، أمس، في جبهات عدة بمحافظة الجوف الحدودية. وقال موقع الجيش اليمني إن معارك عنيفة شهدتها عدة جبهات ميدانية في مديريتي المتون والمصلوب اندلعت عقب هجمات للميليشيا الحوثية صدتها قوات الجيش وأجبرتها على التراجع والفرار.




الحديدة.. مدينة حولتها الميليشيات إلى منطقة عسكرية مغلقة

وفي تقرير مطول نشرته صحيفة الخليج" الإماراتية قالت فيه فقدت �الحديدة� المدينة الساحلية، التي تحتضن أهم ثاني ميناء بحري في اليمن، القدرة على إعادة إنتاج مظاهر حياة طبيعية بعيداً عن الشعور العام، الذي يتشاطره سكانها بالسخط والرغبة المكبوتة في الانتفاض بوجه ميليشيات الحوثي، التي تسبب حضورها القسري بالمدينة في إضفاء المزيد من المعاناة، التي وصلت إلى حدود كارثية.
الدخول إلى عاصمة المحافظة، التي تعد واجهة سياحية متفردة أصبح أشبه بارتياد منطقة عسكرية مغلقة على ميليشيات لا تتردد في ممارسة أنماط من التعسف المجرد عن الحيثيات الموضوعية، وإخضاع الوافدين لإجراءات تفتيش مهينة تختزل حالة من القلق والتوجس السائد في صفوفها من مخاطر محتملة قد تتسلل عبر المنافذ.
يقول سعيد عبد التواب الجمالي، وهو ناشط اجتماعي بارز أفرجت عنه ميليشيات الحوثي قبل شهرين؛ بعد اختطافه من منزله، إنه وبالرغم من الطبيعة المسالمة، التي يُعرف بها سكان الحديدة إلا أن اندلاع انتفاضة شعبية ضد الميليشيات أضحى أمراً وارداً، مشيراً إلى أن الكثير من شباب حي صنعاء والأحياء المجاورة بالمدينة انخرطوا في صفوف المقاومة التهامية. وأكد المجالي في حديث ل�الخليج�، أن الحوثيين حولوا �الحديدة� منذ اجتياحهم لها في منتصف أكتوبر/‏تشرين الأول 2014 إلی مدينة منكوبة يرزح سكانها البسطاء تحت وطأة الخوف والفقر والمجاعة والأمراض المتفشية، التي حصدت أرواح الكثيرين، وخاصة من الأطفال والنساء.
التجوال في شوارع الحديدة، التي عادة ما كانت تكتظ بمظاهر حراك شعبي تنفرد به المدينة الساحلية عن سائر المدن اليمنية لم يعد فرصة للاطلاع عن كثب على مكتنزات تاريخية ومعالم سياحية تختزل تاريخ مدينة تحترف إعادة إنتاج مظاهر السلام المجاني؛ حيث تسبب الانتشار المكثف لميليشيات الحوثي، واستحداث الكثير من حواجز ونقاط التفتيش في تكدير المزاج الشعبي، الأمر الذي أصبحت معه عاصمة المحافظة وقلبها النابض أشبه بمدينة أشباح، انحسر من لياليها الصاخبة ضجيج الأسواق ومظاهر الازدحام الجميل، وتلاشى من أجوائها الدافئة عبق عقود �الفل� وأكاليل الياسمين العطرة، فيما فقد البحر رونقه والقدرة على اجتذاب الزوار؛ بعد أن حولت الميليشيات شواطئه الممتدة إلى مواقع تمركز طارئة.
الدكتور محمد سلام المقشر، أخصائي أطفال، يعمل بمستشفى الثورة بالحديدة؛ لكنه يمثل حالة استثنائية؛ حيث خصص أكثر من نصف دخله من عيادة خاصة يمتلكها في شارع صنعاء لشراء أدوية ومضادات حيوية يقدمها مجاناً للمرضي من الأطفال، الذين يشرف على علاجهم في المستشفي الحكومي المتهالك.


�الشرعية�: لا مشاورات سرية مع الانقلابيين

وفي خبر لصحيفة عكاظ" كشف مصدر رئاسي يمني لـ�عكاظ�، أمس (الثلاثاء) عن لقاء مرتقب بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومبعوث الأمم المتحدة الجديد مارتن غريفيث مطلع شهر أبريل القادم، لبحث مستقبل العملية السياسية في اليمن.

وأوضح المصدر أن العملية السياسية تشهد ركودا منذ فترة طويلة، وأن هناك رؤى مطروحة من بعض الدول منها بريطانيا وأمريكا، لكنها تختلف عن صيغة قرار مجلس الأمن 2216، نافياً عقد أي لقاءات أو مشاورات سرية مع ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وشدد على تمسك الحكومة الشرعية بالأمم المتحدة، في إدارة العملية السياسية في اليمن، مؤكداً أن ما تثيره بعض المواقع الإخبارية اليمنية حول الخروج على هذا الإطار لا يعدو كونه مجرد تكهنات لا أساس لها من الصحة.

على صعيد آخر، يواصل السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر لقاءاته مع الرئاسة والحكومة اليمنية وقيادات حزبية، لبحث مستجدات الوضع على الساحة اليمنية.

وطالبت وزيرة الشؤون القانونية الدكتورة نهال العولقي أثناء لقائها تولر أمس الأول، بتكاتف المجتمع الدولي للضغط بقوة لوقف كافة أشكال الدعم الإيراني للميليشيات الانقلابية في اليمن، لافتة إلى أن إيران مستمرة في تهريب السلاح وتأجيج الصراع وهو ما يشكل تهديداً خطيرا للأمن والجوار الإقليمي الدولي.

وعلمت �عكاظ�، من مصادر سياسية أن السفير الأمريكي أبلغ جميع القوى السياسية بأن واشنطن تقف مع الحكومة الشرعية وتدعمها في مختلف المجالات، وتعمل جاهدة للوصول إلى حل سلمي يؤدي إلى قطع الطريق على إيران ومخططاتها الإرهابية في المنطقة.

بعد 3 أشهر من الاعتقال.. الحوثيون يفرجون عن صحفي موالٍ لصالح

قال موقع إرم نيوز" أفرجت جماعة الحوثي، عن الصحفي اليمني محمد جميل، بعد وساطات من قبل بعض قيادات حزب المؤتمر الموالين للحوثيين.
واختطف الحوثيون جميل أواخر ديسمبر/كانون أول الماضي، وتغيّرت ملامحه بعد الإفراج عنه مساء اليوم الثلاثاء، حيث بدا ملتحيًا وشاحب الوجه.
وعمل جميل مراسلًا تلفزيونيًا لقناة “اليمن اليوم”، التي يمتلكها الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، في مناطق الحروب في مديرية “نهم” التابعة لمحافظة صنعاء.

الإمارات تبني فصولاً دراسيةً وترمم أخرى بشبوة

اما صحيفة البيان الإماراتية" قالت وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية مع مكتب التربية والتعليم بمحافظة شبوة اليمنية لبناء ستة فصول وصيانة عشرة فصول دراسية بمدرسة حسحسة في مديرية الصعيد، في إطار دعم الهيئة المتواصل لقطاع التعليم في كافة المناطق اليمنية المحررة.

وقع الاتفاقية محمد سيف المهيري، ممثل الهيئة بمحافظة شبوة، مؤكداً أن المشروع يأتي استمراراً للدعم الذي تقدمه هيئة الهلال لقطاع التعليم في المحافظة، لافتاً إلى حرص الهيئة على تنفيذ مشاريع البنى التحتية في قطاع التعليم لما له من أهمية في تأسيس جيل متسلح بالفكر والمعرفة.

وأشار المهيري إلى أن الهيئة تبنّت خطة عمل متكاملة لإعادة ترميم وصيانة وتأهيل عدد من المباني والمرافق الحيوية بشبوة ضمن مراحل عدة، وفقاً لأولوية الاحتياجات المجتمعية لها وفي مقدمتها المشاريع التعليمية والصحية والبنى التحتية.

مسؤولة: على العالم وقف الدعم الإيراني للانقلابيين


خلال لقائها مع سفير الولايات المتحدة لدى اليمن قالت صحيفة الوطن السعودية" أن وزيرة الشؤون القانونية في الحكومة اليمنية، نهال العولقي، أكدت انفتاح الحكومة الشرعية على أي مفاوضات للسلام وفقا للمرجعيات الثلاث، وبما يضمن ‏سلاما حقيقيا شاملا ودائما ينهي كافة مظاهر الانقلاب، وانسحاب ميليشيا الحوثي الانقلابية ‏الموالية لإيران من المدن والمحافظات التي تسيطر عليها.‏
وأوضحت العولقي خلال لقائها في مدينة الرياض الليلة الماضية، مع ‏سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن، ماثيو تولر أن �ميليشيا الحوثي عرقلت ورفضت كافة المبادرات، وانقلبت على ‏كافة الاتفاقيات الدولية الخاصة بعملية السلام، في حين قدمت الحكومة الشرعية الكثير من أجل ‏إحلال السلام، وإنقاذ الشعب اليمني من بطش المليشيات الانقلابية�.
ودعت ‏المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة الأميركية إلى الضغط بقوة لوقف كافة أشكال ‏الدعم الإيراني للميليشيات الحوثية الانقلابية.‏

الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع شرقي صنعاء ومقتل 26 حوثياً

وعلى صعيد المواجهات قال موقع24الإماراتي" أعلن الجيش اليمني أن قواته الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي سيطرت أمس الثلاثاء، على مواقع عسكرية جديدة شرقي العاصمة صنعاء، بعد معارك أسفرت عن مقتل 26 حوثياً.

وقال المتحدث باسم المنطقة العسكرية السابعة في الجيش اليمني، العقيد عبد الله الشندقي، في بيان صحفي، إن "الجيش الوطني حقق أمس تقدماً ميدانياً كبيراً، وقام بتحرير سلسلة جبال رياعين وجبال الأدمغ، في مديرية نهم (40 كم شرقي صنعاء)".

وأضاف أن المعارك "أسفرت عن مقتل أكثر من 26 من مليشيات الحوثي وعشرات الجرحى، مع تدمير ثلاثة دوريات عسكرية ومدرعتين وعدد من العيارات النارية".

وتابع: "لا تزال المعارك مستمرة حتى مساء اليوم، وسط فرار وتراجع كبير لمليشيات الحوثي وتقدم أفراد الجيش الوطني".

من يعاقب الحزام الأمني على مواجهته للإرهاب بجنوب اليمن

وقالت صحيفة العرب اللندنية" أثار استهداف مقرّ أمني في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن بتفجير انتحاري، الأسئلة مجدّدا بشأن الجهة التي تقف وراء مثل تلك الهجمات الموجّهة أساسا ضدّ قوات الحزام الأمني ذات الدور المتعاظم في حفظ أمن واستقرار مناطق جنوب البلاد، والتصدّي للتنظيمات المتشدّدة التي حاولت استغلال حالة الحرب التي يعيشها اليمن لتركيز أقدامها في عدد من مناطقه.
وتبنّى تنظيم داعش، الثلاثاء، هجوما انتحاريا بسيارة مفخّخة على مقرّ لقوات الحزام الأمني في عدن، وأسفر عن سقوط ستّة قتلى وقرابة الثلاثين جريحا إصابات بعضهم بليغة ما يرشح حصيلة القتلى للارتفاع.
ولم يمنع ذلك نشطاء جنوبيين من التقليل من موثوقية تبنّي التنظيم لمثل تلك العمليات، مؤكّدين أنّ جهات سياسية تخترق داعش والقاعدة في اليمن، وتوظّفهما في ضرب محاولات بسط الاستقرار بمناطق الجنوب كون ذلك يتنافى مع مصالحها ومصالح جهات إقليمية تقف خلفها.
وقال ناشط في الحراك الجنوبي، طالبا عدم ذكر اسمه، إنّ جماعة الإخوان المسلمين ممثّلة بحزب الإصلاح، كثّفت من تحرّكاتها بجنوب اليمن لإعادة خلط الأوراق السياسية والأمنية في مناطقه، تنفيذا لأجندة قطر التي تدعم الجماعة وتناصب العداء لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وتسعى لإفشال مهمّتها في اليمن.
وأصبحت قوات الحزام الأمني التي سهرت خبرات إماراتية على تدريبها وتسليحها رقما صعبا في المعادلة الأمنية بجنوب اليمن، وسجّلت نجاحات متتالية في ضرب تنظيم القاعدة من خلال حملات نوعية على معاقله أحدثها حملة نفّذت قبل أيام تحت عنوان “السيل الجارف” واستهدفت أوكارا لمسلّحيه في جبال مديرية المحفد ووادي حمارا بمحافظة أبين وأسفرت عن قتل عدد من عناصره بينهم قياديون.