الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





تحقيقات وحوارات

السبت - 23 يناير 2016 - الساعة 08:59 م

لقاءات / نبيل الجنيد

في الوقت الذي يواجه فيه اليمن ويلات وماسي الحرب , التي ادت الى اجتاح المدن ومؤسسات الدولة من قبل المتمردين على الشرعية اليمنية من مليشيات الحوثي وقوات صالح , ابتداء من العاصمة اليمنية صنعاء وصولا بمدينتي عدن و تعز المحاصرة حتى اللحظة , حينها كان لدول التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية , مواقف عربية وطنية وانسانية في انقاذ الشعب و مواجهة المليشيات الانقلابية التي اجتاحت المدن اليمنية بقوة السلاح .

وكذا تبني الاشقاء بدول الخليج العربي العمل الاغاثي وايصال المواد الغذائية والطبية ولإيواءيه للمناطق المحررة , فكان لدولة الكويت الشقيق امير وقيادة وشعب قسط اكبر في العمل الاغاثي .

وتقديرا لتلك الاعمال الانسانية ولخيرية التي تبذلها دولة الكويت الشقيق , عبر عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية الفاعلة في اليمن , عن بالغ الشكر والعرفان لقيادة الكويت الشقيق , البلد العربي الاصيل الذي يسهم في الاعمال الخيرية تجاه كثير من الشعوب العربية والاسلامية .

دعم تاريخي

البداية كانت مع عضو لجنة الاغاثة بمحافظة الضالع ــ الشيخ عادل الجعدي ـــ والذي قال اننا وباسم ابنا الضالع نتقدم بالشكر والتقدير, لدولة الكويت قيادة وشعب هذه البلد العربي الاصيل بلد الخير والاعمال الانسانية , وذلك تقديرا لما تقدمه دولة الكويت ورجال الخير والاحسان من اعمال طيبة ومشرفة للشعب اليمني عامة ومحافظة الضالع خاصة , جهود لا تقدر بثمن ولكن اننا نقول سيكون الاكبر عند الله عز وجل الذي نساله سبحانه وتعالى ان يجعل تلك الاعمال بميزان حسنات اهل الخير اين ما كانوا .

واشار ان للكويت مواقف كثيرة تجاه كثير من الشعوب المحتاجة والفقيرة جراء ما تتعرض له من حروب وكوارث طبيعية , وفي مقدمتها اليمن الذي يعيش ظروف الحرب , وقد كان اليمن منذ عقود يتلقى الدعم اللامحدود من دولة الكويت على مستوى القطاعات الخدمية , كالصحة والتعليم والماء والكهرباء والطرقات وتعليم القران الكريم وغيرها من الاعمال الانسانية التي يلتمسها المواطن .


دعم لا محدود

وأوضح الجعدي " انه سيتم خلال حملة الاغاثة التابعة لدولة الكويت , تقديم لمحافظة الضالع العديد من الاعمال الاغاثية والمتمثلة بـ" مشروع مواد اغاثية وإيواءيه وطبية ومياه شرب منها "10 " الف سلة غذائية , " 320 " بطانية شتوية بكلفة مالية " 700" مليون دولار , وتوزيع خزانات مياه إسعافيه للمواطنين اللذين تعرضت منازلهم للتدمير .

واشار الجعدي " انه سيتم خلال الايام القلية القادمة رفد مستشفى النصر العام , ومراكز صحية عاملة بالمديرات بالعديد من الادوية والمستلزمات الطبية الضرورية , بالإضافة الى ترميم المركز الصحي في منطقة الظبيات . وكذا ترميم " 18 " مدرسة بعد عملية حصر ومسح هندسي للأضرار الناجمة جراء الحرب .

ونوه الجعدي انه سوف يتم خلال شهر فبراير القادم تنفيذ مشروع الايواء لعدد "500 " اسرة وتوزيع " 5" الف سلة غذائية , وهذا الاعمال ستخف من هموم المواطن البسيط .

ليس بغريب على الكويت

من جهته اوضح رئيس الهيئة اليمنية الكويتية للإغاثة بمحافظة عدن ـــ سالم احمد عبدالكبير ــ ان مدينة عدن كغيرها من المدن اليمنية المحررة التمست العمل الانساني والاغاثي المقدم من دولة الكويت , متمنيا من الله العلي القدير ان يجعل كل هذه الاعمال الخيرية في ميزان حسنات قيادة دولة الكويت وكل فاعلين الخير .

وقال انه ليس بغريب على الكويت وشعبها الشقيق المواقف والاسهامات في الاعمال الاغاثية والخيرية في الصحة والتعليم وغيرها من المشاريع التي شيدتها الكويت في اليمن منذ الثمانينات.

مشيرا ان لجنة الاغاثة بمدينة عدن بدأت بتوزيع أكثر من خمسة ألف سلة غذائية بقيمة خمسمائة ألف دولار , بمديريتي التواهي و دار سعد , وتدشين مشروع مياه فقم عمران الساحلية بمديرية البريقة بمبلغ أكثر من خمسمائة ألف دولار , سيستفيد من المشروع أكثر سبعين الف نسمة , وغيرها من المشاريع التي ستنفذ على مستوى مناطق عدن في الايام القادمة .

مؤكداً أن هذه اللفتة الكريمة لأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح وكل المساعي الإنسانية لدول الخليج ستسهم في تخفيف جانبا من المعاناة عن الفئات المستهدفة.

اهتمام بسقطرى

أحمد نوح الشخمهي مديرية قلنسية ــ محافظة سقطرة ـــ هو الاخر, يقول بكامل ما يحمله القلب من ود واحترام وبالنيابة عن أخواني في جزر سقطرى أتوجه بالشكر القدير الى دولة الكويت الشقيقة حكومة وشعبا في سبيل ما قدمته من الدعم المادي والمعنوي لإخراج سقطرى من المآزق التي مرت بها خلال اعصاري " تشابلا " وميغ " ...

واضاف " ان مواقف الكويت في اليمن عامة وجزر سقطرى خاصة لا تنحصر في الاعمال الاغاثية فحسب , بل لها بصمات عديدة رسمتها منذ وقت مبكر يدركها الجميع , ونجزم القول بان الكويت حاضرة ببصماته على مستوى القطاعات الخدمية في اليمن في التعليم والصحة وغيرها .

واكد " إن أبناء سقطرى لم ولن ينسوا مواقف دول الخليج عام والكويت خاصة , تلك المواقف الانسانية في وقت كانت سقطرى تواجه ظروف مخيفة جراء الاعصار الطبيعي الذي ضرب سواحل حضرموت , ان هذا الدعم السخي من دولة الكويت له أهميته الكبيرة في ظرف عصيب يشهده الوطن بشكل عام وسيظل أثره الكبير في نفوس الأجيال التي لن تنسى وقوف الإخوة الأشقاء من الكويت وبقية دول الخليج , وكل من أسهم في دعم اليمن في كافة الجوانب الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.

بصمات في القطاعات الخدمية

ويضيف الشيخ حبيب سفيان الهاشمي ــ " الكويت الشقيق بلد الخير وأرض العطاء ومدرسة الإنسانية أميرا وحكومة وشعبا فخيرها وافر وعطاؤها متجدد وبصماتها ناصعة في كل البلاد .

وقال الهاشمي " ان البناء التحتية من جامعات ومستشفيات ومدارس ومساجد هي خير شاهد على بصمات الكويت في اليمن , بالإضافة الى الأعمال الإغاثية التي تصل الى مناطق مختلف من اليمن . منوها ان للكويت السبق في إغاثة المدن اليمنية جراء الحرب وعلى سبيل المثال مدينة الضالع التي عانت ظروف صعبة قاسية جراء الحرب الأخيرة وها هي قوافل الاغاثة تتواصل حتى اللحظة , لافتاً ان الأثر الإيجابي لجميل ما يبذله الأشقاء في الكويت وصنيع ما قدموه سيظل محفورا في قلوب كل أبناء الوطن .

مواقف مشرفة

احمد عبدالله على عقربي ــ العمل الانساني للكويت لا يقتصر على الاعمال الاغاثية المقدمة اليوم , ولكن لديها الكثير من البصمات التي تقدمها الايادي البيضاء من قيادة وشعب الكويت الشقيق الذي له اسهامات كثيرة يقدمها لليمن وبكل صمت دون ضجيج وهذا ان دل على شيء انما يدل على النوايا الصادقة لرجال الخير اللذين ينفقون بأموالهم ابتغاء مراضاة الله سبحانه وتعالى .

وقال اننا نشكر اخواننا في الخليج العربي على مواقفهم العربية المشرفة وفي مقدمتها الكويت الدولة التي تتكفل بكثير من الخدمات الانسانية لصالح الشعوب المنكوبة دون أي مقابل يذكر , او أي اطماع بل تأكيدا على قوة العلاقة العربية التي حثنا عليها الدين الاسلامي الحنيف .

واختتم بالقول انه لا يسعنا في الاخير ان تقدم بخالص الشكر والعرفان للكويت قيادة وحكومة وشعب على ما يقدموه من واجب عربي وانساني لا خوانهم في اليمن الذي يتعرض لكارثة حرب اشعلتها فئة مهوسة على السلطة دون مراعاة لحق المواطن .